إنتل تُطوّر مُعالج للذكاء الصُنعي يُحاكي دماغ الإنسان في آلية عمله

مُعالج للذكاء إنتل

أعلنت شركة إنتل عن مُعالج للذكاء الصُنعي يحمل اسم Loihi، وهو معالج يُحاكي دماغ الإنسان في آلية العمل أملًا في تطوير بعض المجالات بعيدًا عن الشرائح الإلكترونية التقليدية.

وتعتمد مُعظم الشرائح الإلكترونية على البوابات المنطقية Logic Gates في النبضات وتأخذ قيمة تساوي الواحد أو الصفر. لكن إنتل لجأت لمفهوم “نيرو مورفيك” nueromorphic لمُحاكاة دماغ الإنسان من خلال إنشاء نبضات بشدّات مُختلفة، وهي إشارات يُمكن توليدها في أي وقت عكس النبضات في النظام الثُنائي التي تحتاج لمؤقت بشكل دائم.

ويمتلك المعالج الجديد 1024 خلية عصبية صناعية مع 130 مليون مشبك عصبي في ظل وجود مُحاكاة لـ 130 ألف خليّة عصبية. وهو رقم ليس بالكبير في ظل وجود 80 مليار خليّة عصبية في دماغ الإنسان.

ويُمكن لأي نبضة، أو تنبيه عصبي، في الدماغ أن يحمل شدّة مُختلفة، لكن تأثير تلك التنبيهات لا يؤثّر على الخليّة التي تحملها فقط، بل على الخلايا المُجاورة، الأمر الذي تسعى إنتل لمُحاكاته.

ولو نجحت إنتل في تشغيل المُعالج الجديد بشكل صحيح، فإنها قد توفّر في استهلاك الطاقة وتُسرّع في المعالجة حتى 1000 ضعف بالمقارنة مع القوى الحاسوبية الحالية.

ويُمكن للمعالج الجديد تعلّم مهارات جديدة لوحده، ليُشكّل بذلك نقلة نوعية في مجال التعلّم الذاتي الحالي الذي يحتاج دائمًا لخوض اختبارات وتحدّيات مُختلفة لاكتساب مهارات جديدة.

وستُقدم إنتل المعالج الجديد لبعض الجامعات والمعاهد المُتخصّصة في هذا المجال لتجربته وتشغيل خوارزميات الذكاء الصنُعي باستخدامه للوقوف على مدى فاعليّته وإمكانية تطويره وتحسينه في المُستقبل.