حصري: لقائنا مع مدير سلسلة هواتف الميت لشركة هواوي ومعلومات حصرية

أجرىينا لقاء حصري مع السيد: بروس لي، نائب رئيس قطاع الأجهزة بشركة هواوي ومدير سلسلة هواتف الميت الراقية، إلى جانب السيد: بابلو نينج، نائب رئيس هواوي السعودية.تنوعت أسئلتنا ما بين السيد بروس لي والسيد بابلو نينج، وركزنا على هاتف ميت 10 الرائد القادم من هواوي، وقدرات الذكاء الاصطناعي فيه، وبدأنا مع السيد بروس لي بهذا السؤال:

– هواوي في المركز الثالث عالميا بعد سامسونج وأبل، هل هناك خطوات تعملون عليها لتصبحوا في المركز الأول؟ وماهي هذه الخطوات؟

– سنظل نستثمر فيما يتعلق بالأبحاث والتطوير، هواوي تستثمر مليارات الدولارات سنويًّا في الأبحاث والتطوير وسنظل نستثمر بهذا القطاع حتى تصل لهدف تقديم أفضل منتج موجود بالسوق، ونحن حريصون أيضًا على تقديم المنتج الذي يحاكي تطلعات المستخدم، ويلبي احتياجاته.

– هاتف ميت 10 القادم، هل سيعمل بإصدار أندرويد 8.0 أوريو؟

– في هاتف ميت 9، قدمت هواوي إصدار نظام أندرويد الأحدث المقدم من قوقل، وبالنسبة للميت الجديد، فهواوي ستحرص أن تقدم أحدث إصدار نظام يعمل من قوقل. 

هل سيدعم هاتف هواوي ميت 10 القادم الذكاء الاصطناعي؟ وما الذي سيميزه عن السوق؟

– بالنسبة للذكاء الاصطناعي، نعم سيدعم الهاتف الجديد الذكاء الاصطناعي، وهناك عدد من الهواتف الموجودة بالسوق التي تدعم الذكاء الاصطناعي، لكن هذه التقنيات الموجودة التي تدعم الذكاء الاصطناعي، يجب أن تكون متصلة بالإنترنت حتى تعمل، لكن في الميت 10، تقنية الذكاء الاصطناعي يمكنها العمل دون الاتصال بالإنترنت، فهي تقنية تكون موجودة داخل الهاتف، وتقنية الذكاء الاصطناعي ستكون جزءًا من هواوي معالج كيرين الأحدث الذي ستطرحه هواوي مع الميت 10.

– هل ستدعم تقنية الذكاء الاصطناعي في الميت 10 اللغة العربية أول طرحها رسميًّا؟

– الذكاء الاصطناعي الذي نتحدث عنه لن يكون على شكل مساعد صوتي جديد، فهذا الشيء مرتبط بأحدث ما تقدمه قوقل في هذا الإطار، ولكن جزءًا من المعالج سيقوم بتحليل البيانات والمعلومات ليقوم بعمل وظائف جديدة، فهواوي ستقدم تقنيات الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع العديد من الشركاء، وهواوي كشركة منفتحة للتعاون مع العديد من الشركاء حول العالم لتقديم المزيد من التحسينات على هذه التقنية.

بخصوص المعالج.. هل ستستمر هواوي مع سعة البطارية الكبيرة في هاتف ميت 10 القادم؟ أم أنكم ستخفضونها مع المعالج الجديد من حيث توفير الطاقة؟

– لا أستطيع التصريح عن بطارية الميت 10 حاليًّا، ولكن هواوي ستكون حريصة وتركز على مسألة ترشيد استخدام الطاقة بالهاتف، ونعود هنا للذكاء الاصطناعي الذي سيساهم في إعطاء عمر أطول للبطارية لأنه سيعمل بتقنية ترشيد استهلاك الطاقة، ونحن حريصون في سلسلة الميت على تعزيز وتطوير هذا الجانب.

– هل هاتف ميت 10 سيأتي بسعر مرتفع؟ أم كما اعتدنا من هواوي أسعار قوية منافسة في السوق؟

– لا تعليق.

– ماهي الأمور الحصرية التي تستطيع تقديمها لنا عن هاتف ميت 10 القادم؟

– هواوي ستستمر بالتركيز على الخصائص التي تميزت بها سلسلة هواتف الميت، فستطور من الكاميرا، وستعزز ترشيد استهلاك البطارية، مع أداء قوي عبر أحدث معالجات هواوي التي ستتواجد بالهاتف، والشاشة الكبيرة.

وبعد أن انتهينا مع السيد: بروس لي بهذه الأسئلة، توجهنا بالأسئلة للسيد: بابلو نينج، كون منصبه مختلف عن السيد: بروس لي، فيفيدنا في أسئلةٍ أخرى أعم عن سلسلة الميت.

ماهو وضع هواوي في سوق التابلت اليوم؟ وما وضعه المستقبلي أيضًا؟

– بالنسبة لسوق التابلت، هواوي موجودة اليوم بشكل قوي في السعودية، وهي تطمح لتقديم أفضل منتج من ناحية الأداء والمواصفات، تستطيع مشاهدة آخر ما أطلقناه وهو ميديا باد 3، والمتميز بأدائه وتصميمه الجذاب، هواوي جادة بهذا القطع لاستقطاب شرائح مختلفة من المستخدمين عبر تقديم عدد من المنتجات للمستخدم تحاكي تطلعاته، وحتى مؤخرًا طرحت هواوي تابلت (Kids) المخصص للأطفال.

– ماذا يمثل لكم كشركة سوق المملكة العربية السعودية؟

السوق السعودي سوق استراتيجي بالنسبة لشركة هواوي، ونحن سنظل نستمر بالاستثمار في هذا السوق، وسنحسن من إمكانياتنا وقدراتنا للوصول لأكبر شريحة ممكنة في السوق. ولا شك أن مستخدمي السوق السعودي عبروا عن حبهم لهذه العلامة التجارية، وهو ما عكسته إحصائية شركة GFK تقريرها الأخير لشهر يوليو، كانت حصة هواوي السوقية تخطت أبل في السوق السعودي.

– شاهدنا دخولكم العام الماضي في سوق النوت بوك، وهذا العام دخلتم سوق اللابتوب، ما الذي شجعكم لدخول هذه القطاعات الجديدة على الشركة؟

– بعد إطلاق هواوي جهاز النوت بوك هواوي ميت بوك العام الماضي وجدت إقبالًا وحبا من قبل المستخدمين لهذه المنتجات، وهذا ما شجعها لإطلاق الجيل الجديد من الميت بوك هذا العام، وحتى أيضًا الدخول لقطاع اللابتوبات، هواوي جادة بالاستثمار في هذا القطاع، صحيح حسب الدراسات والإحصاءات أن السوق العالمي للأجهزة اللوحية نوعًا ما هناك ركود، ولكن هواوي كعلامة تجارية تحب التحدي قررت دخول مغمار هذا القطاع بناءً على تجربتها الثرية في قطاعاتها الأخرى التي تعمل فيها، فهي تملك منظومة متكاملة تشجعها الدخول لهذا القطاع بناءً على خبرتها وحتى سمعتها الطيبة في هذا السوق والأجهزة اللوحية، على سبيل المثال، حاسب ميت بوك X الذي أطلقته الشركة مؤخرًا، والذي من ضمن ميزاته توفره بأحدث معالجات إنتل، وأنه يعمل بدون مروحة، والشاشة الكبيرة بحواف صغيرة، فبالتالي تستفيد من قسم الأبحاث والتطوير لتقديم الأفضل بهذا القطاع.

لماذا أعلنتم عن توقفكم لاستهداف الأسواق منخفضة المواصفات؟ أليس لديكم نية لاستهداف الأسواق النامية كالهند مثلًا؟

هواوي تعمل على خطين متوازيَين، عبر تقديم منتج مميز يحاكي تطلعات المستخدم، وبأسعار مناسبة للعميل.

وهواوي لديها بالفعل سلسلة Y من هواتفها، والتي تأتي بسعرٍ مناسب جدًّا، والعام المقبل قد نرى هاتفًا جديدًا من سلسلةY بأداء ومميزات أقوى.

– كيف ترون سلسلة النوفا والـP في هواتفكم؟ وعلى أي أساس تستندون لإضافة المزايا لكل من السلسلتين؟

– بالنسبة لعلامة أونور التجارية، فهي لديها استقلالية تامة عن هواوي، وهي علامة تجارية لتحاكي تطلعات من يشترون هواتفهم من على الإنترنت (أونلاين).

هل لدى هواوي التوجه لعمل نظام خاص بها بعيدًا عن أندرويد كنظام سامسونج تايزن؟ حتى وإن كان للدول الناشئة.

– حتى الوقت الحالي، ليس هناك خطط لهذا الإطار.

لمشاهدة اللقاء مصورًا بالفيديو: