كيف ستُغيّر آبل تصميم نظام iOS 11 ليتماشى مع الجيل الجديد من آيفون

تصميم نظام iOS 11

تستعد شركة آبل خلال الأسابيع القليلة القادمة لعقد مؤتمرها الخاص بالكشف عن الجيل الجديد من هواتف آيفون، فبحسب آخر التقارير، سيحتضن يوم 12 سبتمبر/أيلول المؤتمر دون تأكيدات من الشركة حتى الآن.

المؤتمر سيتخلّله الكشف عن ثلاثة هواتف، واحد منها يُمثّل مستقبل شركة آبل في هواتف آيفون بسبب الميّزات التي سيُقدّمها على غرار شاشة “أوليد” OLED تمتد على كامل الوجه الأمامي، والمُستشعرات ثلاثية الأبعاد كذلك.

وبحسب التسريبات والتقارير، فإن الشاشة ستحمل في قسمها العلوي جزء صغير يحتوي على الكاميرا والمُستشعرات رفقة سمّاعة الأذن، وهي منطقة ستقسم الشاشة في الأعلى لقسمين. هذا الأمر دفع وكالة بلومبيرغ لتخيّل مصير نظام “آي أو إس 11” iOS 11 وواجهاته التي ستتغيّر لتُصبح متوافقة تمامًا مع الشاشة الجديدة.

وبحسب التقرير، فإن نظام “آي أو إس 11” في الجيل الجديد من آيفون سيحمل شريط نحيف جدًا في الأسفل يحتاج المستخدم لسحبه نحو الأعلى لفك قفل الشاشة، في مُحاكاة للطريقة القديمة لفك قفل هواتف آيفون. أما في شاشة التطبيقات، أو في أي تطبيق، فإنه وبرفع الشريط نحو الأعلى قليلًا سيتم الدخول لقائمة تعدد المهام للاطلاع على التطبيقات المفتوحة. كما أن الاستمرار في رفع ذلك الشريط سيعيد المستخدم لشاشة التطبيقات الرئيسية.

وسيحمل الجزء السفلي أيضًا شريط التطبيقات بحلّة جديدة مثل الموجود في نظام “ماك أو إس”، على أن يكون الشريط النحيف أسفل منه طوال الوقت.

وبناءً على تقارير أُخرى، فإن الشاشة قد تحمل الزر الرئيس “هوم” بداخلها، مع تخصيص مساحة تُعرف بـ Function Area. هذا يعني أن الشركة قد تُعيد تصميم شريط الانتقال داخل التطبيقات وقد تنقله من الأعلى إلى الأسفل. وبالتالي فإن تلك المنطقة قد تكون ثابتة دائمًا للانتقال بين النوافذ وهذا يُسهّل استخدام الهاتف بيد واحدة. أو قد يقوم النظام بتغيير محتويات المنطقة بناء على التطبيق مع الحفاظ على الزر الرئيس في المُنتصف.

وبالعودة للجزء العلوي من الشاشة، فإن وجود منطقة خاصّة تحمل الكاميرا الأمامية في منتصفها سيؤدّي إلى قسم الشاشة لقسمين، ولو على مساحة صغيرة. وتنوي آبل بحسب آخر التقارير عرض الوقت على الجزء الأيسر، وآيقونات قوّة الشبكة والإنترنت والبطارية على القسم الأيمن.