أستراليا تستعين بطائرات دون طيّار وبالذكاء الصُنعي لمحاربة أسماك القرش

دون طيّار درون

بداية من سبتمبر/أيلول المُقبل، سوف تستعين السُلطات في أستراليا بطائرات دون طيّار –درون Drone– من شركة Little Ripper لمراقبة السواحل ضد أسماك القرش.

وأكّدت وكالة رويترز الخبر ذاكرة أن تلك الطائرات سوف تكون مُرتبطة بخوارزميات ذكية قادرة على تحليل المشاهد الواردة من كاميرات الطائرات لرصد وجود أسماك القرش، وهي خوارزميات نسبة نجاحها بلغت 90٪، مُقارنة بنسبة نجاح الإنسان التي لا تتجاوز 30٪.

وسوف تزوّد تلك الطائرات ببعض المعدّات لإبعاد أسماك القرش أولًا، والمساهمة في إنقاد المُهدّدين ثانيًا، وهذا أمر سيخفّف من الاعتماد على طائرات الهيلكوبتر التي لا تُعتبر من الحلول المُثلى.

ولن تكون طائرات شركة Little Ripper قادرة على رصد أسماك القرش فقط، بل قادرة على التفرقة بين جميع الأسماك أيًا كان نوعها، وهذا يعكس اعتمادها على التعلّم الذاتي والذكاء الصنعي.