مراجعة هواوي نوفا 2 بلس: هاتف الـ20 ميغابكسل للكاميرا الأمامية!

ما زلت معجبًا بتركيز هواوي على فئة الهواتف المتوسطة بشكلٍ كبير، من خلال سلسلة نوفا التي بدأتها خلال العام الماضي، خاصةً بعد توقفها عن تصنيع الهواتف منخفضة المواصفات، والذي سيعني تركيزًا أكثر على هذه الفئة، المناسبة لكثير من المستخدمين الذين يريدون هاتفًا بسعر متوسط وبمواصفات جيدة جدًّا.

شخصيًّا، استخدمت هاتف هواوي نوفا بلس (الجيل الأول)، والذي كانت مشكلته التي لم أستطع التغاضي عنها تتمحور في الحرارة، فالحرارة، فالحرارة، ولّاعة يا رجل! ويأتي هاتف نوفا 2 بلس هذا العام بتصميم جديد عن سابقه، بميزات جديدة، وبحل مشكلة الحرارة.

التصميم وجودة التصنيع

هاتف نوفا 2 بلس يأتي مصنوعًا من المعدن بجودة عالية وممتازة، كما في سابقه، وتصميمه هذه المرة أقرب إلى هاتف هواوي P10 Plus، مع عدم وجود المنطقة الزجاجية العلوية جهةَ الكاميرا الخلفية، ووجود البصمة في الخلف.

جودة التصميم العالية لا نقاش فيها، إلا أن مسألة تقاربه مع هاتف P10 Plus لم ترُق لي كثيرًا؛ فقد تمنيت أن تحافظ سلسلة نوفا على تصميم مميز لفئتها المتوسطة.

الشاشة والصوت

شاشة هاتف نوفا 2 بلس تأتي بحجم 5.5 بوصة، من نوع LCD، بدقة FHD. والسطوع والألوان جيدة جدًّا على هاتف من هذه الفئة، خاصةً مع حجم الشاشة الكبير.

ما كنت أتمناه أن تغطي الشاشة جزءًا أكبر من الواجهة، خصوصًا وأن البصمة تأتي خلف الجهاز وليس في الأمام، ولكن يبدو أن الشركة تفضّل أن تُبقي استغلال الشاشة للواجهة لهاتفها الرائد القادم، ميت 10، الذي سيُعلَن عنه في أكتوبر.

السماعات كما عهدناها من هواوي أسفل الجهاز، صوتها عالٍ وممتاز، إلا أن مكانها بالطبع يسهّل من حجب صوتها.

النظام وواجهة المستخدم

الهاتف يعمل بإصدار أندرويد 7.0 نوجا، بواجهة EMUI 5.1، والتي تأتي بالمزايا التي شاهدناها من قبل في هاتف P10؛ كدمج منطقة التنبيهات والإشعارات، وإمكانية تكرار تطبيقَي فيسبوك وواتس أب.

الأداء

معالج الهاتف هو معالج هواوي متوسط المواصفات والأداء، كيرين 659، وحجم ذاكرة التخزين الداخلية هو 64 قيقابايت، مع 4 قيقابايت لذاكرة التخزين العشوائية.

سرعة الجهاز في التصفح والتنقل بين التطبيقات والشبكات الاجتماعية وأداؤه ممتاز بشكل عام، كذلك في لعب الألعاب المتوسطة إلى قوية؛ فالألعاب القوية قد لا يكون الأداء فيها جيدًا من حيث التأخير في الفريمات؛ لأن المعالج -مهما يكن- معالجٌ متوسط.

أما البصمة التي تأتي خلف الجهاز، فهي سريعة جدًّا كما كانت في هاتف P10، ولمسة واحدة لها ستفتح لك الهاتف، دون الحاجة إلى ضغط زر الطاقة، لكن مكانها في هاتف بهذا الحجم قد يصعّب قليلًا على أصحاب الأيادي الصغيرة الوصول إليها.

الكاميرا

كاميرا الجهاز الخلفية مزدوجة، واحدة بدقة 12MP، والأخرى بدقة 8MP، بفتحة عدسة f/1.8. أداؤها جيد جدًّا، وتقدّم عزلًا أيضًا، لكن العزل قد لا يكون دقيقًا على الحواف أحيانًا، مع تقريب الصورة حتى مرتين دون انخفاض جودة الصورة. وعن التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة، فالإضاءة جيدة، لكن التشويش واضح، إلا أنني عمومًا أستطيع القول بأنها كاميرا ممتازة على هاتف متوسط.

أحد الأوضاع الجديدة التي أضافتها هواوي إلى الكاميرا هو وضع التصوير البانورامي ثلاثي الأبعاد، وفكرته أن تركّز على أحد الأجسام التي تريد تصويرها وتلتفّ حولها بالكاميرا، ثم سيتعرّف النظام إلى الجسم والخلفية، ويحوّل الصورة إلى ما هو أشبه بمقطع فيديو؛ فتستطيع تحريك مختلف الجهات بإصبعك ولمسها  لمشاهدة جهات الصورة المختلفة. وضع مميز حقًّا لم نعهده من قبل.

الكاميرا الأمامية التي ركزت عليها هواوي بشكل كبير في الدعايات دقّتها 20MP، بمزايا مثل البوكيه لعزل الوجه عن الخلفية، وتصوير بزاوية عريضة. أداؤها جيد جدًّا، لكنها لا تنافس الهواتف الراقية؛ فمهما يكن، زيادة الميقابكسل لا تعني أفضل صورة.

 

البطارية

حجم بطارية هاتف نوفا 2 بلس 3340 ملي أمبير، وأداؤها عمومًا يختلف من استخدام إلى آخر، لكنني أستطيع أن أقول إنه جيد جدًّا؛ خصوصًا لدعم تقنية الشحن السريع مع شاحن هواوي الذي يأتي في العلبة.

الخلاصة

خلاصة انطباعي عن الهاتف أن هواوي أحسنت فيه بتقديم شيء مناسب إلى الفئة المتوسطة، أو إلى من يريدون هاتفًا ثانويًّا إلى جانب هاتفهم الأساسيّ، وهو يتوفر بسعر 1299 ريال سعودي.

لمن أحب مشاهدة مراجعة الفيديو، هذه مراجعتي للهاتف على يوتيوب: