الولايات المتحدة تزيل كاسبرسكي من قائمة الشركات المصدّق عليها

مخاوف كاسبرسكي على وشك أن تتحقق، حيث أزالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشركة الروسية المتخصصة بالأمن والحماية من قائمة الشركات الموافق عليها للتعاقد مع المؤسسات الحكومية الأمريكية لتقديم خدمات تقنية المعلومات وتقديم معدات التصوير الرقمي.

بحسب متحدثة بإسم إدارة الخدمات العامة في الحكومة الأمريكية فإن القرار تم اتخاذه بعد مراجعة وتحقيق دقيق تم إجراؤه. ويعدّ هذا التصرف أهم ما فعلته الولايات المتحدة ضد شركة كاسبرسكي بعد شكوك مسؤولين حكوميين من ارتباط كاسبرسكي بالحكومة الروسية.

وكان Eugene Kaspersky مؤسس كاسبرسكي ومديرها التنفيذي قد صرّح علانية أن الشركة لم ولن تساعد أي حكومة في العالم على التجسس الرقمي. وعبّر سابقاً عن نيته بإطلاع الحكومة الأمريكية على أجزاء من الشيفرة المصدرية لبرامجها لطمأنتهم أن تطبيقاتها لا تتجسس على الحكومة.

هذه الخطوة التصعيدية قد لا تكون الأخيرة، مع أن كاسبرسكي تمت إزالتها من قائمة الشركات التي توافق الحكومة الأمريكية على العمل معها وشراء خدماتها ومنتجاتها، إلا أنها مازالت مستمرة بتقديم الخدمات والتعاقد مع السلطات المختلفة.

لكن هذا التعاون قد يتوقف في أي لحظة تقرر فيها الإدارة الأمريكية حظر السلطات والمؤسسات العامة التعاون مع شركة كاسبرسكي واستخدام برامجها للحماية.

من جهتها صرّحت كاسبرسكي أنها لم تتلقى أي بيان من الحكومة الأمريكية بشأن رفعها من قائمة الشركات المصدّق عليها، وأضافت أنها أصبحت في منتصف خلافات جيوسياسية بين الولايات المتحدة وروسيا حيث تحاول كل جهة استخدام الشركة في لعبتها للضغط على الطرف الآخر.

المصدر