قراصنة يستهدفون محطات طاقة نووية في أمريكا

The Wolf Creek

هاجم عدد من القراصنة شبكات الحواسيب للشركات المشغّلة لمحطات الطاقة النووية في الولايات المتحدة خلال الشهرين الماضيين.

ونشرت وزارة الأمن الوطني ومكتب التحقيقات الفيدرالي مؤخراً تقريراً حول الحادثة. وتابعت صحيفة نيويورك تايمز الموضوع وتوصّلت إلى محطة The Wolf Creek المسؤولة عن الإشراف على محطات الطاقة النووية خارج مدينة Burlington في مقاطعة كنساس.

مازال من غير المعروف بعد مدى خطورة الهجوم والدافع ورائه الذي قد يكون سرقة أسرار تجارية تتعلق بالبنية التحتية للولايات المتحدة أو التسبب بأعطال وتوقف في عمل محطات توليد الطاقة. كما من غير المعروف إن كان هناك أكثر من محطة توليد طاقة نووية قد تم اختراقها.

بحسب التقرير فإنه لا يوجد دليل على أن القراصنة تمكنوا من الوصول لأنظمة التحكم بالمحطات حيث أن تلك الأنظمة معزولة عن الشبكات الحاسوبية في المنشأة.

ويلجئ القراصنة في هجومهم إلى استهداف الموظفين المسؤولين عن إدارة الشبكات ولديهم إمكانية الدخول إليها. ويقترح التقرير أن الهجوم قد يهدف إلى رصد توزع الشبكات الحاسوبية والتعرف عليها بدقة أكبر تمهيداً لهجمات أخرى مستقبلية.

وتبرز عدة مخاطر مثل هذه الهجمات التي تستهدف منشآت حيوية كمحطات الطاقة والسدود، حيث يمكن مثلاً الوصول لأنظمة مسؤولة عن فتح منافذ المواد السامة أو الإشعاعية والتسبب بمشاكل بيئية خطيرة.

المصدر