منصّة نون للتجارة الإلكترونية ستنقل مكاتب التشغيل إلى الرياض بعد الإطلاق الرسمي في 2017

نون

أكّد محمد العبّار، مؤسّس وعضو مجلس إدارة شركة إعمار وأحد مالكي متجر نون للتجارة الإلكترونية، أن المتجر سيُباشر عمله بشكل رسمي خلال 2017 على أن تنتقل مكاتب التشغيل وإدارة العمليات إلى الرياض في المملكة العربية السعودية عوضًا عن دُبي.

وقال العبّار إن الشيء المؤكّد هو افتتاح المتجر للعموم خلال 2017، مع الرغبة في الانتقال إلى الرياض للتعاون مع أفضل المواهب الشابّة والمُتخصّصين السعوديين في هذا المجال. وأضاف أن الشركة خلال الفترة الماضيّة قامت بتعزيز فريق العمل بعد انضمام مجموعة جديدة من الخُبراء في مجال التجارة الإلكترونية.

وأكّد العبّار أن كل شيء يسير على قدمٍ وساق في الفترة الحالية، فالشركة تُعاين عن قُرب ردود الأفعال في المرحلة التجريبية وتسعى للاستفادة من الملاحظات لتحسين تجربة الاستخدام وتقديم تجربة تسوّق غير مسبوقة من ناحية توفير المُنتجات، وإدارة الطلبات، بالإضافة إلى شحن البضائع ومُعالجة الدفعات الإلكترونية أيضًا.

ولن تُطلق الشركة متجرها للعموم إلا بعد التأكّد من أن كُل شيء على ما يُرام، فالشركة تعاونت مع مجموعة كبيرة من الشركات المُتخصّصة في مجال توزيع البضائع، بالإضافة إلى مجموعة من الشركات المُنصّعة أيضًا، وهذا لتوفير تجربة غير مسبوقة ومُريحة في ذات الوقت.

وسيوفّر المتجر، المُعزّز بسيولة ماديّة تصل إلى 10 مليار دولار أمريكي، ملايين المُنتجات، وهو نتاج لاستثمارات محمد العبّار الذي يملك 50٪، رفقة صندوق الاستثمارات السعودي الذي يملك هو الآخر 50٪.

وتنوي الشركة بناء أكبر مخزن على مستوى العالم في دُبي، مع نوايا لبناء آخر بنفس الحجم في المملكة العربية السعودية. وبعد إطلاق المتجر في الإمارات والسعودية، تنوي الشركة التوسّع في كامل الشرق الأوسط.

المصدر.