الاتصالات السعودية (STC) تحقق صافي ربح 2.5 مليار ريال للربع الأول بارتفاع قدره 5.4% مقارنة بالربع المماثل من العام السابق. وتوزع 1 ريال للسهم الواحد عن الربع الأول

الرياض، المملكة العربية السعودية، 8/8/1438هـ الموافق 4/5/2017م: أعلنت مجموعة الاتصالات السعودية (STC) عن نتائجها المالية الأولية للفترة المنتهية في 31 مارس 2017م.

حققت مجموعة الاتصالات السعودية نموا في صافي الربح للربع الأول من العام الحالي بنسبة 5.4% مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، وبنسبة 21.3% مقارنة بالربع السابق. كما ارتفعت ربحية السهم للربع الأول لتصل الى 1.26 ريال مقابل 1.20 ريال للربع المماثل من العام السابق.

 وبناء على هذه النتائج التي تحققت، وتماشيا مع سياسة توزيع الأرباح لفترة ثلاث سنوات والتي تبدأ من الربع الرابع من عام 2015م كما أقرها مجلس ادارة الشركة وسبق الاعلان عنها في تاريخ 11 نوفمبر 2015م والتي تم اعتمادها خلال اجتماع الجمعية العامة في يوم 4 أبريل 2016م، سوف تقوم الشركة بتوزيع أرباح نقدية مقدارها 2,000 مليون ريال على مساهمي الشركة عن الربع الأول من العام 2017م، أي ما يعادل 1 ريال للسهم الواحد.

 

نمو اجمالي الربح والربح التشغيلي للربع الأول بنسبة 4.3% و 42.4% على التوالي مقارنة بالربع السابق

وتعليقاً على هذه النتائج صرح الدكتور خالد بن حسين البياري، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية (STC): “ان النتائج المالية الجيدة التي تحققت خلال الربع الأول من العام الحالي جاءت – بفضل الله تعالى – لتؤكد قدرة مجموعة الاتصالات السعودية وجهودها المستمرة لتطوير وتحسين استراتيجيتها وعملياتها بما يحفظ حقوق المساهمين ويحقق أفضل العوائد لهم. حيث أنه وعلى الرغم من الصعوبات المختلفة التي يواجهها القطاع، ساهمت البرامج التي تبنتها الشركة لتحسين فاعلية عملياتها التشغيلية والتحكم بالمصاريف الى ارتفاع صافي الدخل خلال الربع بنسبة 5.4% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق مما أدى بدوره الى تحسن في هوامش الربحية للربع. كما ارتفع صافي الدخل بنسبة 21.3% مقارنة بالربع السابق، حيث  تمكنت الشركة من خفض تكلفة الايرادات بنسبة 4.3% وخفض المصاريف التشغيلية بنسبة 13.6% مقارنة بالربع السابق.”

وأضاف الدكتور البياري: “إن الشركة مستمرة في الاستثمار في منصاتها الرقمية لتوفير خدمات متميزة ومبتكرة لعملائها الكرام سواء على صعيد الأفراد أو قطاعات الأعمال. يأتي ذلك مواكبا لتوجه الاقتصاد العالمي نحو الاقتصاد الرقمي، كما يأتي في اطار رؤية المملكة 2030 وخطة التحول الوطني 2020 وسعيها بجدية كاملة للتحول الى الاقتصاد الرقمي لما له من تأثير ايجابي على حياة الناس في الجوانب الصحية والتعلمية والثقافية وكل ما يمس حياة الناس عامة. والشركة تعمل من خلال برنامج متكامل للتحول الرقمي لجميع عملياتها الداخلية، اضافة الى رقمنة خدماتها المختلفة سواء في طريقة تقديم الخدمات أو خدمات ما بعد البيع. وكمثال على ذلك أطلقت الشركة مؤخرا خدمة “جوي” كخدمة جوال مبتكرة توفر منصة رقمية متكاملة لعملاء الشركة. وفي هذا الاطار قامت الشركة كذلك بعدة لقاءات مع قطاعات مختلفة في المملكة لتحقيق تجانس توظيف التقنية الحديثة مع خدمات هذه القطاعات سواء في مجال الصحة، التعليم والتعاملات المالية وقطاعات أخرى. وشركة الاتصالات السعودية تسير في هذا الاتجاه الحديث، وتهتم بشكل كبير بمتابعة التقدم الكبير في الاتصالات الرقمية، وانعكاسها على تغير طبيعة عمل القطاع. ومن هنا تبرز أهمية رؤية الاتصالات السعودية، بالاستمرار بتبني المبادرات للاستثمار في تطوير البنية التحتية للاتصالات بشكل غير تقليدي وذلك بالاستثمار في تطوير الشبكة والأنظمة المصاحبة وخصوصا التحول بها لتوفير الخدمات الرقمية وخدمات الحوسبة السحابية والخدمات المدارة مع التركيز الكبير على أمن المعلومات.”