آبل تستثمر مليار دولار في وظائف تصنيعية داخل أمريكا

foxconn-apple-factory

على خلفية النتائج المالية القوية التي حققتها آبل، أعلن تيم كوك عن استثمار بقيمة مليار دولار داخل الولايات المتحدة في وظائف متعلقة بالتصنيع تحديداً، وهذه الخطوة الأولى.

توجه آبل للتصنيع داخل الولايات المتحدة ليس خبراً جديداً ومفاجئاً، لكن يمكن القول أن هذه أول خطوة حقيقية في هذا المجال. ويعمل لدى آبل 80 ألف موظف داخل الولايات المتحدة فقط معظمهم في مجال المبيعات في متاجرها وهناك 25 ألف موظف في أقسام الأبحاث والتطوير.

وخلال العام الماضي فقط أنفقت آبل 50 مليار دولار داخل الولايات المتحدة لقاء شراء مكونات وأجزاء لأجهزتها تصنعها شركات أمريكية مثل 3M و عملاقة حماية الزجاج كورنينغ.

في حين لا نتوقع أن تصنع آبل الآيفون داخل أمريكا، لكن من المحتمل أن تبدأ بالأجهزة الأقل طلباً مثل حواسب الماك.

وكانت آبل قد طلبت من فوكسكون دراسة تصنيع الآيفون داخل أمريكا وهو من شأنه أن يرفع التكلفة إلى الضعف لإرتفاع أجور العمالة.

ولو افترضنا أن آبل نفذت هذا المخطط ووضعت مصنع تجميع في جورجيا التي لديها أدنى حد أدنى للأجور في الولايات المتحدة عند 5.51 دولار لساعة العمل ما يعني أن راتب العامل الأمريكي سيكون 824 دولار شهرياً بدوام عمل كامل 8 ساعات يومياً وهو أكثر من ضعف راتب العامل الصيني.

أما لو فكرت آبل بوضع مصنعها في كاليفورنيا مكان تواجد مقرها الرئيسي حيث أدنى معدل للأجور 9 دولار للساعة بالتالي أدنى راتب سيكون 1400 دولار وهو أكثر من ثلاثة أضعاف راتب العامل الصيني.

لو صنعت آبل آيفون داخل أمريكا فإن سعره لن يقل عن 1300 دولار، هل هناك طلب كافي عند هذا السعر؟.

المصدر