“هواوي” تفوز بجائزة “أفضل مساهمة في أبحاث تطوير شبكة الجيل الخامس” خلال قمة شبكة الجيل الخامس في الشرق والأوسط وشمال أفريقيا 2017 في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة- 2 مايو 2017: فازت شركة “هواوي”، الرائدة عالمياً في توفير حلول تقنية المعلومات والاتصالات، بجائزة “أفضل مساهمة في أبحاث تطوير شبكة الجيل الخامس” خلال “قمة شبكة الجيل الخامس في الشرق والأوسط وشمال أفريقيا 2017” التي استضافتها دبي من 30 أبريل وحتى 2 مايو الجاري.

 

ونالت “هواوي” الجائزة تقديراً لجهودها الريادية التي تبذلها في مجال تطوير شبكات الجيل الخامس (5G)، والتي تعتبر محفزاً محورياً في مجال العمل على تسريع وتيرة الابتكارات الداعمة لمساعي إطلاق العمليات التجارية لهذه الشبكات.

هوانغ لومنغ، مدير التسويق اللاسلكي وحلول المبيعات لدى “هواوي”، يستلم جائزة “أفضل مساهمة في أبحاث تطوير شبكة الجيل الخامس”، من طوني عيد، الرئيس التنفيذي لـ “ترايس ميديا” ورئيس تحرير مجلة “تيليكوم ريفيو”.

وفي معرض تعليقه على الفوز بهذه الجائزة، صرّح هوانغ لومنغ، مدير التسويق اللاسلكي وحلول المبيعات، قائلاً: “يسرنا أن تحظى جهودنا الرامية إلى دفع عجلة تطوير شبكات الجيل الخامس بتقدير لجنة التحكيم المؤلفة من نخبة خبراء ومحللي قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. ونؤكد على التزامنا بدعم مسيرة الابتكارات التقنية الداعمة لشبكات الاتصالات المستقبلية من خلال رصد المزيد من الاستثمارات في مجال الأبحاث والتطوير، وقد خصصنا لذلك خلال العام الماضي مبلغ 11 مليار دولار أمريكي”.

 

وأضاف هوانغ لومنغ: “نسعى في هذا العام إلى نشر حلول الجهاز الهوائي النشط،AAU  وتقنية MIMO بقدراتها الفائقة القائمة على الإرسال بتعدد المدخلات والمخرجات، وتردد 3.5 جيجا هرتز في منطقة الشرق الأوسط، لنمنح بذلك شركات الاتصالات الإقليمية نقطة الأفضلية في السباق إلى إطلاق شبكات الجيل الخامس وخوض تجربة فعلية لعصر الرقمنة، آملين أن يسهم ذلك في تحقيق رؤيتنا ببناء عالم أكثر تواصلاً في منطقة الشرق الأوسط”.

 

يذكر أن نسخة العام الحالي من “قمة شبكة الجيل الخامس في الشرق والأوسط وشمال أفريقيا” شهدت مشاركة واسعة من قبل أهم الشخصيات المؤثرة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات والقطاع الحكومي من دول عديدة من المنطقة. واشتملت القمة على جلسات نقاش متعددة وورشات عمل تهدف لرسم خارطة طريق شبكة الجيل الخامس (5G). ومن أهم المواضيع التي طرحت على طاولة نقاش القمة خلال أيامها الثلاثة، “طريقنا نحو شبكة الجيل الخامس في العام 2020” وكذلك “الشبكة المتنقلة ذات النطاق العريض” و”أمن الشبكات” و”إنترنت الأشياء”، بالإضافة إلى جلسات حوار أخرى تمحورت حول تطوير المدن الذكية والآمنة.

 

الجدير بالذكر أنه من المنتظر أن يتم إطلاق شبكة الجيل الخامس (5G) الأولى في منطقة الشرق الأوسط بطيفٍ ترددي 3.5 جيجا هرتز، لتكون “هواوي” أول مزود لتقنية المعلومات والاتصالات في المنطقة يقوم بإطلاق العمليات التجارية لتوفير حلول الجهاز الهوائي النشطAAU  وتقنية MIMO بقدراتها الفائقة القائمة على الإرسال بتعدد المدخلات والمخرجات، وتردد 3.5 جيجا هرتز. وبإطلاق هذه الحلول في المنطقة، تأمل “هواوي” أن تكون قد وفرت عامل دعم جوهري لشركائها الاستراتيجيين من المشغلين تمكنهم من تحقيق أهدافهم على صعيد إطلاق شبكة الجيل الخامس (5G) التي تعد عاملاً رئيساً في عملية التحول نحو عصر الرقمنة. كما يتوقع أن تسهم تقنية MIMO في تحسين شبكة الجيل الرابع والنصف (4.5G)، حيث أشارت أحدث بيانات الشبكة التجارية في اليابان والصين أنه من الممكن الاعتماد عليها لتحسين كفاءة شبكة الجيل الرابع والنصف بمقدار 5 أضعاف. ومما لاشك فيه أن حلول AAU  وتقنية MIMO وتردد 3.5 جيجا هرتز سيمهدون الطريق لنشر مزيد من شبكات 4.5G بشكل أكثر نجاحاً وفاعلية، والوصول لشبكة الجيل الخامس (5G) المرتقبة.