جميع ما نتوقّعه من مؤتمر مايكروسوفت مساء اليوم

مايكروسوفت

تستعد شركة مايكروسوفت مساء يوم الثلاثاء 2 مايو/أيار لإجراء مؤتمرها السنوي الموجّه للأجهزة بشكل خاص، حيث من المتوقّع أن تكشف النقاب عن مجموعة من الأجهزة الجديدة، إضافة للكشف عن تعديلات على الأجهزة الحالية.

بشكل خاص، سيأتي هذا المؤتمر بنكهة غوغل بشكل أو بآخر، فالمنافسة بين الشركتين تحتدم بشكل كبير خصوصًا في المجال التعليمي، فنظام ويندوز غني عن التعريف، لكن نظام كروم أو إس نجح في سرقة نصيب الأسد في المدارس والجامعات داخل أمريكا، وهو أمر لم يُعجب مايكروسوفت وترغب بتغييره بكل تأكيد.

من أجل التفوّق على غوغل في المجال التعليمي تحتاج مايكروسوفت أولًا لتقديم حواسب جديدة بأسعار تنافسيّة، فحواسب كروم بوكس تُباع بأسعار لا تتجاوز 300 دولار. هذا يعني أن مايكروسوفت قد تُقدّم لنا حواسب جديدة خفيفة موجّهة للمجال التعليمي أولًا، وللاستخدامات البسيطة ثانيًا على غرار تصفّح الإنترنت وقراءة البريد الإلكتروني فقط.

إذا لم تقم الشركة بإضافة فرد جديد لعائلة حواسب سيرفس أو تقديم عائلة جديدة خاصّة بتلك الحواسب فإنها على الأغلب ستُعلن عن تعاون مع شركات أُخرى لإنتاج هذا النوع من الأجهزة.

وإن حصل هذا الأمر وكشفت عن حواسب جديدة، سواءً من إنتاجها أو من إنتاج غيرها من الشركات، فإن نسخة ويندوز 10 الحالية لن تكون الأمثل أبدًا، لأن النظام يحتاج لمواصفات عتادية قوية للعمل بالصورة الأمثل. وهُنا يُمكننا ربط شائعات إطلاق حواسب جديدة موجّهة للمجال التعليمي مع شائعات ويندوز 10 السحابي.

ذكرت بعض المصادر أن نسخة جديدة من ويندوز 10 ستحمل اسم ويندوز 10 إس (Windows 10 S) أو ويندوز 10 كلاود (Windows 10 Cloud)، وهي نسخة خفيفة وتأتي بمواصفات مُحدّدة مثل تثبيت التطبيقات من المتجر فقط. لو حصل هذا الأمر فإن هذا النظام سيكون في الغالب متوافق مع الأجهزة التي تعمل بمعالجات بمعمارية ARM، وهذا يجعله منافسًا شرسًا لنظام كروم أو إس الذي يتميّز بكونه خفيف جدًا، مع توفير متجر للتطبيقات أيضًا.

البعض قد يعتقد أن إطلاق نسخة من ويندوز 10 تمنع تثبيت التطبيقات من خارج المتجر أمر مُخيف، لكنه مُفيد للطلاب أولًا، وللأهالي ثانيًا لأنهم سيمتلكون صلاحيات للحد من التطبيقات التي لا يرغبون لأبنائهم بالوصول إليها. كما أن مايكروسوفت ستضمن بذلك أفضل أداء للتطبيقات على ويندوز 10 كلاود، وعلى ويندوز 10 بشكل عام.

عين مايكروسوفت الأولى ستكون على المؤتمر، بينما ستتوجّه عينها الثانية نحو غوغل، ولهذا السبب فإن حزمة أوفيس قد يكون لها نصيب من مؤتمر اليوم، فمستندات غوغل تتوفّر مجانًا على الإنترنت وبأداء مُميّز. وهذا أمر تسعى مايكروسوفت للحد منه عبر تخصيص نسخة من أوفيس لتتوافق مع الأجهزة الجديدة الخاصّة بالمجال التعليمي.

قد تُطلق مايكروسوفت الحواسب الجديدة مع نسخة مُخصّصة من نظام ويندوز تتضمّن حزمة أوفيس بشكل افتراضي، وهذا أمر أكثر منطقية بحيث يفتح الطالب الحاسب ويبدأ عمله فورًا، ولن يحتاج للتوجه للمتجر وتحميل النسخة وما إلى ذلك. لكن قبل ذلك، نسخة أوفيس نفسها بحاجة لإعادة بناء لتُقدّم سرعة في الأداء وبساطة في الواجهات والأدوات.

قد تتجاهل مايكروسوفت الحديث عن حواسب سيرفس المُختلفة، أو قد تتحدّث عنها لكن للتنويه إلى تعديلات بسيطة في المواصفات الداخلية. وهو أمر أجمعت عليه الكثير من المصادر حيث قالت إن مايكروسوفت لا تنوي إطلاق جيل جديد من حواسب سيرفس أيًا كانت.

أخيرًا، لن تُركّز الشركة على ويندوز 10 ولن تتحدّث عن خططها القادمة وعن تغيير الواجهات المُحتمل، فهي ستقوم بعقد مؤتمر بيلد Build في 10 مايو/أيار الجاري، الذي سيُركّز بشكل كامل على البرمجيات والمطوّرين كذلك.