“ألفابت” تعلن عن ساعة ذكية تدرس وتحلل الأمراض

أعلنت شركة فيرلي Verily – التي تمثل قسم البحث العلمي والمشاريع الصحية في شركة ألفابت – في نهاية الأسبوع الماضي عن نموذج لساعات ذكية قادرة على رصد والتقاط البيانات من جسم الإنسان، بطريقة أكثر عمقًا من الساعات الذكية، فضلًا عن الأجهزة الأخرى الموجودة حاليًا في السوق.

اسم الساعة الجديدة هو Study Watch، وليها ملحقات من أجهزة استشعار متعددة لتتبع الإشارات الفسيولوجية والبيئية. ومع معالجها القوي الذي يشفر الخوارزميات في وقتها الحقيقي، فإن الساعة تصبح قادرة على حفظ وتخزين البيانات الشخصية للمستخدم، مثل تخطيط القلب الكهربائي، ونبضات القلب، والنشاط الكهربائي، وحركات القصور الذاتي، التي بدورها يمكن استخدامها للمساعدة في دراسة وتشخيص الأمراض المختلفة.

ووفقًا للشركة فإن الساعة لديها نظام لضغط المعلومات قادرً على حفظ البيانات المتجددة لفترة تدوم أسابيع عديدة، دون الحاجة لنقلها. ومن أجل أمنها وحمايتها، يتم تشفير كافة البيانات، ورفعها في سحابة على الفور. بالإضافة إلى حصول الساعة على تحديثات تسمح بإدراج التحسينات اللازمة إلى واجهة الاستخدام، وكذلك إدراج التطبيقات الجديدة.

بالنسبة للتصميم فهو بسيط وجميل، ولا تقوم الساعة الذكية بإظهار أية إشعارات كما هو الحال في الساعات الموجودة حاليًا في الأسواق. وأخيرًا فإن البطارية تسمح بأداء جيد لمدة تصل إلى أسبوع.

لن يتم إتاحة Study Watch للبيع، على الأقل في الوقت الحالي، والفكرة هي استخدامها حاليًا في أغراض الحث، بما في ذلك دراسة أمراض كثيرة مثل باركنسون وباسلين، والخطة الحالية للشركة هو استخدامها لمدة خمس سنوات لتشخيص أمراض لنحو 10 آلاف مريض.

المصدر: Verily Blog