كوالكوم تقاضي آبل لعدم استخدام كامل مزايا شريحة الاتصالات في آيفون

iphone

تقدمت عملاقة معالجات وشرائح الاتصالات كوالكوم بقضية ضد شركة آبل تتهمها فيها بعدم استخدام كامل إمكانيات ومزايا مودماتها في آيفون 7 لإظهار إنتل بموقف أفضل منها قصداً.

تقول كوالكوم أن آبل قصّرت في الإستفادة من شريحة الاتصالات التي تقدمها في آيفون 7 لإظهار أن منتجاتها أضعف أداءاً من منتجات إنتل المنافسة. وبهذا التقصير المتعمد فإن مستخدمي آيفون 7 لا يتمتعون كفاية بما توفره شرائح اتصالات كوالكوم من مزايا وأداء عالي.

وترى كوالكوم أن شريحة الإتصالات والمودم المقدمة من طرفها تتفوق على شريحة الإتصالات من إنتل، لكن آبل تنفي هذا الإدعاء وتقول أنه لايوجد فرق ملحوظ بين منتجي الشركتين، وهذا ما تراه كوالكوم إدعاءاً مغلوطاً حيث أن هناك فرق بين أداء الشريحتين بحسب رأيها.

وأضافت كوالكوم في لائحة إتهاماتها الخمسة أن آبل منعتها من الكشف للمستخدمين حقيقة أن الآيفون الذي يستخدم شريحة الإتصالات من كوالكوم يتفوق في الأداء على الآيفون الذي يعتمد على إنتل. وهددت آبل كوالكوم بعدم كشف هذه المعلومة من خلال إجراء مقارنة في الأداء ونشرها علناً.

تأتي هذه القضية من كوالكوم بعد ثلاثة أشهر من قضية قدمتها آبل ضد كوالكوم في يناير الماضي تطلب فيها بتعويض بقيمة مليار دولار وذلك بسبب فرض رسوم ترخيص مبالغ فيها لإستخدام براءات اختراعها. ولم تكتفي آبل بالقضاء الأمريكي، بل لاحقت كوالكوم في أروقة محاكم الصين والمملكة المتحدة وكلها كانت تركز على براءات الاختراع والتصميم.

وكان تيم كوك قد عبّر عن إصرار الشركة لمقاضاة كوالكوم بالرغم من علاقة العمل الطويلة التي جمعت الشركتين معاً. حيث يرى أن كوالكوم تطلب رسوم ترخيص مبالغ فيها مقابل استخدام تقنيات لابد من تواجدها في الهواتف الذكية مثل حساس البصمة والكاميرا.

المصدر