تحديث كروم يقدم تخفيض ملحوظ في استهلاك البطارية

كروم

البطارية والذاكرة العشوائية .. أبرز مشكلتين تؤرقان مستخدمي متصفح كروم، وقوقل تعمل جاهدة بكل الطرق الممكنة لحلهما، ومع إطلاق الإصدار الجديد من كروم من المتوقع أن يلاحظ المستخدم تحسن جيد في استهلاك البطارية.

في الحقيقة منذ إصدار كروم 53 وعدت قوقل بأنه تم تطبيق تحسينات على استهلاك البطارية، واليوم مع الإصدار 57 الذي بدأ بالوصول للمستخدمين فإنها ستخفض استهلاك الطاقة أكثر عبر التحكم في الطاقة التي تستهلكها التبويبات التي تعمل في الخلفية.

تقول قوقل أن التبويبات التي تعمل في الخلفية تستهلك ثلث الطاقة التي يستهلكها المتصفح، وهنا ستتدخل قوقل وتمنع التبويبات التي تستهلك الكثير من الطاقة.

فكرة تعامل المتصفح مع التبويبات التي تعمل في الخلفية – أي تلك التبويبات المفتوحة في المتصفح لكنها ليست نشطة ولا يتصفحها المستخدم – قديمة منذ سنوات لكن التحديث الجديد يقدم شيء جديد حيث يخفضّ قدرة المعالج التي يستخدمها التبويب إلى 1 بالمئة فقط.

هذا التقييد في استهلاك قدرة المعالج بالتالي تقليل استهلاك الطاقة ستستفيد منه التبويبات التي لا تحوي على مقطع صوتي أو فيديو قيد التشغيل. بمعنى لو فتحت في تبويب موقع يوتيوب أو ساوند كلاود وفتحت تبويبات أخرى، فإن التبويب الذي يشغّل الصوت والفيديو أو الذي يستخدم اتصال في الزمن الفعلي مثل الدردشة عبر تقنية WebRTC لن يقيد استهلاكه من المعالج لأن ذلك سيؤثر على أداءه بالطبع.

لم تخبرنا قوقل عن مقدار التوفير في استهلاك الطاقة الذي يمكن أن نلاحظه مع تطبيق التحديث الجديد، إلا أنها قالت أن هذا التحديث سيؤدي إلى تخفيض في عدد التبويبات النشطة بنحو 25%.

وبالطبع واصلت قوقل تقديم وعودها بالعمل دائماً على تحسين استهلاك البطارية، لنأمل أن يصبح كروم يوماً ما من أخف المتصفحات وأقلها استهلاكاً. كالعادة، التحديث الآن متاح عبر التحديث التلقائي من إعدادات المتصفح أو عبر تنزيله من موقعه الرسمي.

المصدر