حصان طروادة جديد على أنظمة تشغيل أندرويد يقلّد نقرات المستخدم لتحميل برمجيات خبيثة وخطيرة

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة؛ 21 فبراير 2017: تعرّض مستخدمو نظام تشغيل ’أندرويد‘ لمخاطر أحد التطبيقات الخبيثة الجديدة التي تقلّد مشغّل الفلاش من ’أدوبي‘، ويعمل كنافذة وصول محتمل للعديد من الأنواع الخطيرة للبرمجيات الخبيثة. وتم اكتشاف التطبيق الخبيث عبر برنامج الأمان من ’إسيت‘ تحت اسم (Android/TrojanDownloader.Agent.JI)، ويخدع ضحاياه لمنحه الأذونات الخاصة في قائمة الوصول ضمن ’أندرويد‘ لاستخدامها في تحميل وتطبيق برمجيات خبيثة إضافية من اختيار المهاجمين.

ووفقاً لتحليلات ’إسيت‘، يستهدف حصان طروادة الجديد الأجهزة التي تعمل على نظام ’أندرويد‘، وحتى الإصدارات الحديثة منه؛ ويتم نشره عبر المواقع الإلكترونية المخترَقة بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي. وتحت ذريعة تدابير السلامة، تغري المواقع الإلكترونية المستخدمين لتحميل إحدى التحديثات الجديدة الوهمية لمشغّل الفلاش من ’أدوبي‘. وإذا وقع الضحية في فخّ نافذة التحديث ذات الشكل الظاهري السليم، وقام بتشغيل عملية التثبيت، تظهر المزيد من النوافذ الوهمية.

الشكل 1

الشكل 1: نافذة الترقية الخبيثة لمشغّل الفلاش

آلية عمل حصان طروادة الجديد

بعد استكمال عملية التثبيت بنجاح تُظهر النافذة المزيّفة التالية رسالة ’استهلاك قدر كبير من الطاقة‘، وتحثّ المستخدم على تشغيل نمط ’توفير طاقة البطارية‘ مزيف. وعلى غرار معظم النوافذ المنبثقة للبرمجيات الخبيثة، لا تتوقف الرسالة عن الظهور حتى تنصاع الضحية للأمر وتمنح الموافقة على تمكين الخدمة؛ ويتم الانتقال إلى قائمة إمكانية الوصول في ’أندرويد‘ التي تظهر مجموعة من الخدمات مع وظائف الوصول. ومن بين الخدمات المشروعة، تظهر خدمة جديدة (يشكلها البرنامج الخبيث خلال عملية التثبيت) تحت اسم ’توفير طاقة البطارية‘. ومن ثم تطلب الخدمة الإذن بمراقبة إجراءات المستخدم، واسترداد محتوى النافذة وتفعيل الاستكشاف عبر اللمس – وهي إجراءات مهمة جداً للأنشطة الخبيثة في المستقبل، والتي تتيح للمهاجم تقليد النقرات التي ينفذها المستخدم لاختيار أي شيء تظهره شاشة المستخدمين.

 

الشكل 2: نافذة منبثقة تطالب بتشغيل نمط ’توفير طاقة البطارية‘ بعد التثبيت

الشكل 3: قائمة إمكانية الوصول في ’أندرويد‘ مع الخدمة الخبيثة

الشكل 4: الأذونات التي تطلبها الخدمة الخبيثة

وبمجرد تمكين الخدمة، تختفي أيقونة مشغّل الفلاش الوهمية بالنسبة للمستخدم، إلا أن البرمجية الخبيثة تكون مشغولة في الخلفية بالتواصل مع مخدمها الخاص للقيادة والتحكم (C&C) وتزويده بالمعلومات اللازمة حول الجهاز الضحية. ويستجيب المخدّم مع عنوان URL يؤدي إلى تطبيق خبيث من اختيار مجرمي الإنترنت – والذي يتمثل في برمجية مصرفية خبيثة حسب الحالة المكتشفة (على الرغم من أن أي برمجية خبيثة يمكن أن تتدرج من الإعلانات المتسللة إلى برمجيات التجسس، وبرمجيات الفدية الخبيثة ’رانسوم وير‘). وبعد الحصول على الرابط الخبيث، يظهر الجهاز المخترَق شاشة قفل وهمية دون أي خيار لإغلاقها، لتغطي الأنشطة المستمرة التي يقوم بها البرنامج الخبيث.

الشكل 5

الشكل 5: شاشة القفل التي تغطي أنشطة البرمجية الخبيثة

وهنا، يصبح الإذن بتقليد نقرات المستخدم أمراً سهل التنفيذ – وتمتلك البرمجية الخبيثة الآن حرية تحميل وتركيب وتنفيذ وتنشيط حقوق مسؤول الجهاز للمزيد من البرمجيات الخبيثة الإضافية دون الحاجة لموافقة المستخدم، وبشكل غير مرئي تحت شاشة القفل الوهمية. وبعد استكمال العمليات السريّة للتطبيق الخبيث، تختفي الطبقة المتراكبة للشاشة ليعود المستخدم إلى متابعة استخدام جهازه المحمول – بعد أن أصبح مخترَقاً من البرمجية الخبيثة التي تم تحميلها.

هل تعرّض جهازي للإصابة؟ وكيف أستطيع تنظيفه؟

إذا اعتقد المستخدمون بأنهم قاموا بتثبيت هذا التحديث الوهمي لمشغّل الفلاش في وقت سابق، يمكنهم التأكد من ذلك بسهولة عبر التحقق من خدمة ’توفير طاقة البطارية‘ ضمن قسم ’الخدمات‘ في قائمة إمكانية الوصول. ويعتبر الجهاز مخترقاً في حال وجود مثل هذه الخدمة. ويؤدي رفض منح الإذن للخدمة إلى عودة المستخدمين مجدداً إلى النافذة المنبثقة الأولى، دون التخلص من البرمجية الخبيثة Android/TrojanDownloader.Agent.JI.

ولإزالة برنامج التحميل، حاول إلغاء تنصيب البرنامج يدوياً عبر الانتقال إلى [إعدادات > مدير التطبيقات > Flash-Player] باللغة العربية أو [Settings -> Application Manager -> Flash-Player] باللغة الإنجليزية.

وفي بعض الحالات، يطالب برنامج التحميل المستخدم بتفعيل حقوق المسؤول عن الجهاز. وفي هذه الحالة، لا يستطيع المستخدم إلغاء تنصيب التطبيق، ويمكن إلغاء تفعيل حقوق المسؤول عبر الانتقال إلى [إعدادات > أمان > Flash-Player] باللغة العربية أو [Settings -> Security -> Flash-Player] باللغة الإنجليزية ومن ثم متابعة عملية إلغاء التنصيب.

وحتى بعد القيام بذلك، يمكن أن يبقى الجهاز مخترقاً من عدد كبير من التطبيقات الخبيثة التي ثبّتها برنامج التحميل. وللتأكد من نظافة الجهاز، توصي ’إسيت‘ باستخدام أحد التطبيقات الأمنية حسنة السمعة للأجهزة المتنقلة مثل ’إسيت موبايل سكيوريتي آند أنتي فايروس‘، باعتبارها وسيلة خالية من المتاعب لكشف وإزالة التهديدات.

كيفية الحفاظ على الجهاز آمناً

لتجنب التعامل مع عواقب البرمجيات الخبيثة على الأجهزة المتنقلة، تعتبر الوقاية خطوة أساسية. وبعيداً عن الالتزام بالمواقع الإلكترونية الجديرة بالثقة، توجد بضعة خطوات يمكن للمستخدمين إجراؤها للبقاء بأمان.

وعند تحميل التطبيقات أو الترقيات عبر المتصفّح، تحقق دائماً من عنوان URL للتأكد من تثبيته من المصدر السليم المقصود. وفي هذه الحالة بالذات، فإن المكان الوحيد الآمن للحصول على ترقيات مشغّل الفلاش من ’أدوبي‘ هو الموقع الإلكتروني الرسمي لشركة ’أدوبي‘.

وبعد تشغيل أي شيء تم تثبيته على أي جهاز متنقل، يرجى الانتباه إلى الأذونات والحقوق التي يطلب الحصول عليها، وتجنب منح أي أذونات لا تبدو ملائمة لوظائف التطبيق قبل التحقق والتأكد من ذلك.

وفي النهاية، وحتى إن فشلت كل الوسائل الأخرى، يلعب الحل الأمني ذي السمعة المرموقة للأجهزة المتنقلة دوراً مهماً في حماية جهازك من أي تهديدات نشطة.

للتعرّف على مزيد من المعلومات حول البرنامج الخبيث الذي يعمل على ’أندرويد‘، يرجى الاطلاع على أحدث دراسات ’إسيت‘ التي تتطرق لهذا الموضوع.