تعرف على التقنيات التي تصنع أشهر نجوم الرياضة حول العالم !

لم تعد الألعاب الرياضية كما كانت في الماضي مجرد هوايات يتجه من يبرُع فيها بسبب موهبته الفطرية الى الإحتراف، بل أصبحت مُعظم الرياضات الإحترافية التنافسية صناعات تجارية كُبرى تحكمها قواعد ونُظُم يتبعها العالم أجمع. ومثلما غيرت التقنية من وجه عديد من الصناعات الأُخرى، فإن صناعة نُجوم الرياضة المُحترفين هي الأُخرى تأثرت كثيرا بدخول التقنيات الحديثة، وظهرت مُمارسات حديثة أحدثت ثورة في مجال التدريب الرياضي والأساليب المُتبعة لنصاعة نجوم الرياضة المُحترفين.

كرة القدم

كما هي العادة دائما، تستحوذ كرة القدم على الجزء الأكبر من دائرة الأضواء، وقد حصل مجال التدريب وصناعة الرياضيين المُحترفين في كرة القدم على العديد من التقنيات الجديدة التي تستهدف جعل تلك العملية أكثر تنظيما وأكثر سهولة. ومن بين تلك التقنيات الحديثة حققت تقنية Viper Pod الكثير من الشعبية والإنتشار الذي جعلها منها أداة إفتراضية تستخدمها أطقم التدريب والإعداد في أكبر الاندية الرياضية حول العالم.

تقوم على تقنية Viper Pod شركة ذات أصول أيرلندية أُنشئت في عام ٢٠٠٧ تُدعى STATSport، وتأتي التقنية في صورة سُترات قصيرة يرتديها اللاعبون فوق ملابسهم العادية أو أسفلها، وتحتوي تلك السُترات على مُستشعرات عديدة من بينها جهاز لتتبع المواقع GPS وتُرسل تلك المُستشعرات البيانات بإستمرار على مدار الساعة الى لواقط لاسلكية تُوجد في منطقة تواجد الجهاز الفني للفريق خارج أرضية الملعب.

وتشمل البيانات التي تستطيع تلك الViper Pods جمعها عن اللاعبين المسافة التي يقطعها اللاعب، سرعة حركته، وكذلك توازن خطواته، ومقدار الضغط الذي يتعرض له، بالإضافة الى العشرات من المؤشرات الأُخرى المُتعلقة بأدائه وكذلك بحالته الصحية. ويقوم فريق التدريب بالشراكة مع الفريق الطبي لفريق كرة القدم بمُعالجة تلك البيانات ووضع البرنامج التدريبي المُناسب لكل لاعب، وكذلك التعامل مع إعادة تأهيل اللاعبين بعد الإصابات وفترات الإنقطاع عن الملاعب.

ولا تُعد تقنية Viper Pod تقنية إختبارية أو تجريبية، ولكنها أصبحت جزء لا يتجزأ من مهام أطقم التدريب في ١٤ فريق رياضي مُختلف في الدوري الإنجليزي من بينها “أرسنال”، “مانشستر سيتي” و “ليفربول” بالإضافة الى فرق أوروبية محلية ودولية عديدة من بينها “برشلونة” وغيرهم الكثير.

التنس

بشراكة مع مُدرب التنس العالمي “نيك بوليتيري”، طورت شركة TuringSense الأمريكية التي تتخذ من وادي السيليكون مقرا لها قطعة تقنية تُدعى Pivot ليستخدمها مُدربون التنس في توجيه اللاعبين وتطوير أدائهم بطريقة إحترافية على أُسس علمية. ويستطيع مُستشعر Pivot، الذي يأتي في صورة رابطة معصم رياضية تحمل مُستشعرات عديدة، إرسال أكثر من ١٠٠٠ بيان مُختلف في كل ثانية حول حركة وأداء اللاعب الذي يرتديه.

وتشمل البيانات التي يتم جمعها معلومات حول حركة اليد، زاوية إنثناء المعصم والركبة، زاوية حركة اللاعب، حركة القدم وبيانات أُخرى يعمل ١٤ مُستشعر مُختلف على تسجيلها. ويُمكن من خلال التطبيق الخاص بتلك التقنية الحصول على معلومات حول كيفية زيادة أداء اللاعب وضبط وضع وحركة يديه وأقدامه.

 

الجولف

يستخدم العديد من أشهر لاعبي الجولف الأمريكيين تقنية تحمل إسم ShotLink تتبع شركة Game Golf وتسمح لهم بتتبع قوة ضرباتهم والعديد من البيانات الأُخرى المُتعلقة بأدائهم وأداء المضرب الذي يستخدمونه. وتستخدم تلك التقنية مُتتبع للمواقع GPS يحمله اللاعب على حزامه، بالإضافة الى مُستشعر صغير يلتصق بالمضرب الخاص باللاعب.