الصين تشنّ حملة لإغلاق خدمات VPN لإعتبارها غير قانونية

الجدار الناري الصيني

استخدام الإنترنت في الصين يختلف عن باقي دول العالم، هناك الكثير من الخدمات الكبرى التي تعتبرها أساسية في يومك، محجوبة. ويستخدم الصينيون إما خدمات بديلة محلية صينية، أو يلجؤون لخدمات تجاوز الحجب مثل الشبكة الافتراضية الخاصة.

أعلن وزير الصناعة وتقنية المعلومات الصيني عن حملة ضخمة شنتها البلاد لإغلاق مجموعة كبيرة من خدمات VPN التي تستخدم لتجاوز الحجب وتشفر اتصالات المستخدمين.

وأوضح الوزير أن أية خدمة VPN حتى تعمل في البلاد يجب أن تحصل على موافقة مسبقة من الحكومة، بالتالي كل الخدمات تعمل بشكل غير قانوني. وأعطت الحكومة الصينية كل خدمات تجاوز الحجب مهلة حتى نهاية مارس 2018 لتسوية وضعها والحصول على موافقة للعمل بشكل رسمي.

وبالنظر إلى المواقع الألف الأعلى زيارة في العالم فإن 135 منها محجوبة في الصين وهي تتضمن قوقل، فيس بوك، يوتيوب، تويتر، دروب بوكس، تمبلر وغيرها. ومارست السلطات الصينية عدة مضايقات على شركات خدمات VPN خلال السنوات الماضية آخرها كان مارس من العام الماضي حيث عطلت عدد من خدمات VPN المدفوعة بالتزامن مع مؤتمر حزب الشعب الحاكم.

المتضرر الأكبر من هذه الحملة ستكون المواقع الأمريكية الكبرى مثل فيس بوك و يوتيوب التي ستخسر عدد كبير جداً من زوارها ومستخدميها من الصين التي يقدر عدد مستخدمي الإنترنت فيها بنحو 730 مليون شخص.

وكانت الشركات الأمريكية قد تفاوضت مع الحكومة الصينية حول شروطها لقبول إتاحة خدماتها للمستخدمين من الصين التي تطلب أن تكون مراكز البيانات داخل البلاد وتفرض رقابة على بيانات المستخدمين وهو ما تعارضه الشركات الأمريكية.

المصدر