تورط رئيس سامسونج بقضية رشوة بقيمة 36 مليون دولار

وكأن سامسونج ليس لديها من المشاكل ما يكفيها، حيث اتهمت النيابة العامة في كوريا الجنوبية رئيس مجموعة سامسونج Lee Jae-yong بتورطه في قضية رشوة مالية بعشرات ملايين الدولارات لأشخاص مقربين من رئيسة البلاد.

بحسب بلومبيرغ فإن السلطات الكورية تسعى لإعتقال رئيس مجموعة سامسونج وذلك لرشوة مقربين من الرئيسة الكورية الجنوبية Park Geun-hye وذلك مقابل تقديم دعم حكومي لضمان خلافته للشركة من والده بسلاسة.

وتوجه تهم الإختلاس والرشوة إلى Lee البالغ من العمر 48 عاماً حيث دفع مبالغ مالية إلى Choi Soon-sil الصديقة المقربة من الرئيسة الكورية. وتنظر الآن المحكمة في طلب النيابة العامة للموافقة على اعتقال رئيس سامسونج.

وكان البرلمان الكوري في أوائل ديسمبر الماضي قد قرر عزل الرئيسة الكورية. وترى النيابة العامة أن اعتقال رئيس سامسونج سيتيح للنيابة مواصلة التحقيقات والمتهم قيد الإعتقال.

من جهتها نفت سامسونج تقديم أية مساعدات مالية للحكومية مقابل الحصول على مصالح خاصة، وذكرت المجموعة في بيان لها أن سامسونج لا تقبل حجة النيابة العامة بالطلب غير القانوني المرتبط بدمج وخلافة الشركة، وأضافت بثقتها بإتخاذ المحكمة القرار الحكيم.

ويسعى الرئيس الحالي لمجموعة سامسونج Lee إلى الحصول على خلافة رسمية دائمة لوالده Lee Kun-hee الذي تخلى عن رئاسة مجلس الإدارة بعد إصابته بنوبة قلبية عام 2014.

وتسعى النيابة العامة الكورية للتحقيق مع ثلاثة مدراء في سامسونج بما فيهم رئيس سامسونج للإلكترونيات Park Sang-jin وآخرون بدون الإعتقال. وكانت قد عقدت النيابة العامة جلسة تحقيق استمرت 22 ساعة متواصلة مع رئيس مجموعة سامسونج، خرج منها ونفى بعض التهم الموجهة إليه، بينما اعترف بغيرها.

المصدر