المستخدمون يعتبرون الراحة والأمن أهم الأولويات عند استخدام الأجهزة المحمولة

المملكة العربية السعودية، 5 ديسمبر 2016 – كشفت ’جيمالتو‘، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، اليوم عن كون المستهلكين يعتبرون الأمن أولوية فوق كل اعتبار عندما يتعلق الأمر بالهواتف الذكية، حيث قال 80% منهم أن الأمن يمثل أكثر الميزات طلباً على الأجهزة المحمولة. وتأتي هذه النتائج في إطار دراسة أجرتها ’جيمالتو‘ واستطلعت من خلالها آراء المستهلكين في جميع أنحاء العالم (1300 مقابلة) حول تفضيلاتهم الخاصة بالنسبة للأجهزة المحمولة. وخلص التقرير إلى نتيجة مفادها أن الراحة تعتبر أولوية هامة أيضاُ بالنسبة للمستهلكين، مع إشارة نصف المشاركين تقريباً (48%) إلى السرعة والراحة كعوامل هامة للغاية بالنسبة لاستخدام الأجهزة المحمولة.

80% من المستهلكين يعتبرون الأمن أهم الأولويات على الأجهزة المحمولة

وعندما يتعلق الأمر بالأمن، يتوقع المستهلكون الحصول على تجربة سهلةً وخالية من أي متاعب من مزودي التطبيقات التي يستخدمونها، سواء كانوا مصارفاً أو حكومات أو غيرها من الشركات الكبيرة. وعلاوةً على ذلك، يجدر ذكر أن المستخدمين لن يكتفوا بوسيلة واحدة بل سينظرون في عدة وسائل لحماية تطبيقاتهم، تعمل كل واحدة منها جنباً إلى جنب مع البقية (تسجيل الدخول/ كلمة المرور القياسية، وبرمجيات مكافحة الفيروسات، والتشفير، والمصادقة البيومترية، وغيرها).

 

%d8%a2%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ac%d9%87%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d9%85%d9%88%d9%84%d8%a9

 

وأفاد المستهلكون أنهم يبحثون عن ’الجوانب النفسية للأمن‘، مع رغبة 80% منهم برؤية رمز الأمان معروضاً على الشاشة أثناء استخدام التطبيق باعتباره أمراً يبعث على الطمأنينة. ورداً على سؤالهم عن الذي سيفعلونه في حال كانت هواتفهم الذكية محميةً بنسبة 100%، قال المستهلكون الذين شملتهم الدراسة أنهم على استعداد لاستخدام هواتفهم لأداء المزيد من المهام الشخصية؛ حيث قال 70% منهم أنهم سيستخدمون هواتفهم الذكية للوصول إلى وثائق الهوية الرقمية، في حين أشار 66% منهم أنهم سيقومون بإجراء عدد أكبر من التعاملات الرقمية، وقال 38% منهم أنهم سيستخدمون هواتفهم المحمولة لدخول منازلهم (عوضاً عن المفاتيح المادية).

75% من المستهلكين مستعدون لأداء مهام شخصية أكثر باستخدام هواتفهم الذكية في حال كان الأمن مضموناً

وفي حين يرحب المستهلكون بفكرة أن أجهزتهم تساعدهم على تحسين أداء المهام اليومية، لا يشعر هؤلاء بقدر كبير من الراحة إزاء استخدام بيانات حسابات التواصل الاجتماعي للمصادقة على خدمات هامة، كالخدمات المصرفية عبر الإنترنت. وأشار 75% من المستهلكين المشاركين بالدراسة إلى أنهم لن يقوموا بتسجيل الدخول إلى حسابهم المصرفي باستخدام تفاصيل تسجيل الدخول إلى حسابات فيسبوك الخاصة بهم وأنهم لا يرون في حسابهم على موقع فيسبوك مكوّناً للمصادقة ثنائية الخطوات. وفي الواقع، يوافق 4% فقط منهم على استخدام أي من وسائل المصادقة هذه عند ولوج حساباتهم المصرفية باستخدام الأجهزة المحمولة.

4% فقط من المستهلكين يبدون قلقهم حيال مخاطر البرمجيات الضارة على الهواتف الذكية

وبالرغم من بحث المستهلكين عن الراحة في العلامات الأمنية، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به لرفع سوية الوعي حيال بعض من أخطر التهديدات. ويبدي 4% فقط من المستهلكين قلقهم إزاء مخاطر البرمجيات الضارة عند الاتصال بشبكة إنترنت لاسلكية (واي فاي) في الأماكن العامة، كما يبدي 1% منهم فقط مخاوفاً حيال برمجيات انتزاع الفدية. ومع ذلك، يتحلى المستهلكون بوعي أكبر حيال هجمات التصيّد، مع إشارة 1 من كل 10 مستهلكين إلى هذا النوع من السرقات الإلكترونية كأحد بواعث القلق الرئيسية.

وبهذا الصدد، قال ريمي دي فوشيير، نائب الرئيس لشؤون التسويق لدى ’جيمالتو‘: “من أجل بناء ثقة المستهلك والتشجيع على استخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة، ينبغي أن يقوم مزودو التطبيقات بتأمين تطبيقاتهم وجعل هذا الأمر واضحاً بالنسبة للمستخدمين كي يشعروا بالأمان. وسواء تم تحقيق ذلك من خلال إرسال إشعارات الحماية للمستخدمين أو استخدام وسائل التحقق من المقاييس الحيوية (البيومترية) كالتعرف على الوجه أو عرض الرموز الأمنية، إن توفير هذه الضمانات يقدم فرصاً كبيرةُ للنمو. وسواء كان الأمر يتعلق بتخزين وثائق الهوية الرقمية أو بفتح أقفال منازلهم، لا شك أن المستخدمين سيحصلون على الكثير من الفوائد من استخدام أجهزتهم المحمولة ما أن يقتنعوا بإمكانية التعامل بصورة آمنة مع تطبيقاتهم”.