موظف بشركة فوكسكون يسرق 5700 آيفون بقيمة 1.56 مليون دولار

%d9%81%d9%88%d9%83%d8%b3%d9%83%d9%88%d9%86

إذا ذاع صيت موظفًا في فوكسكون؛ بالتأكيد ليس لكي يحصل على جائزة. وآخر من تحدثت عنه الأخبار هو أحد موظفي الشركة، قام بسرقة 5700 آيفون، تصل قيمتهم إلى 1.56 مليون دولار.

عمل الموظف السارق – يُدْعَى “تساي” – بقِسْمٍ خاص لاختبار وتجربة المعدات في الشركة خلال الفترة 2013-2014، وحينها سرق الآلاف من أجهزة أبل، حيث كانت الشركة تنتج في تلك الفترة هواتف آيفون 5 وآيفون 5 إس.

وذكرت مصادر مُقرَّبة من فوكسكون إن هذا الشخص كان يترأس مجموعة من العمال، وسرق باستغلال منصبه ما يقرب من 5700 آيفون. وبعد التحقيق في اختفاء الأجهزة؛ اكتشفوا أن تساي هو من قام بالأمر. أُلْقِيَ القبض عليه، ومن المتوقع أن يُحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات.

هذه ليست المرة الأولى التي يكسر فيها موظفو فوكسكون الأخلاقيات المهنية لتحقيق أرباح شخصية. فمنذ بضع سنوات تم اتهام خمسة موظفين بخيانة الأمانة، بعد أن تفاوضوا – بالرشاوي – مع مورّدي المكونات مقابل التغافل عن التحقق من جودتها. هم أيضًا حُكِمَ عليهم بالمكوث عشرة أعوام في السجن.

ومن جانبٍ آخر، نجد أن فوكسكون هي الأخرى لديها سمعة سيئة من حيث بيئة العمل؛ لكونها لا توفر أي ظروف وبيئات عمل مريحة لموظفيها. ولا ننس فضيحتها عندما انتحر أحد موظفي الشركة الصينية بعد اكتئابه التام بسبب ظروف العمل السيئة هناك.

نتيجة لكل ذلك، يبدو أن فوكسكون قلَّصت اهتمامها بشأن العمالة البشرية، ففي هذا العام اعتمدت الشركة على استخدام الآلاف في مختلف مراحل الإنتاج، وهو ما أدَّى بدوره إلى تخفيض قوتها العاملة من 110 ألف موظف إلى نحو 50 ألف موظف.

المصدر: Digital Trends