قوقل تُعاني قضائيًا بشأن الإعلانات المُضَلِّلَة على يوتيوب كيدز

يوتيوب للأطفال

كما علمتم من قبل، تم إطلاق إصدار منصة يوتيوب خاصة بالأطفال، بحيث تم تنقية محتواها من كل ما هو غريب أو غير مُناسب لهم. وتميل المقاطع في يوتيوب كيدز إلى كونها تعليمية. لكن للأسف، يبدو أن بعض الإعلانات تسببت في جعل مجموعات الدفاع عن حقوق الطفل تُطالب مكتب التحقيقات الفيدرالي للتحقيق مع قوقل في هذا الشأن.




وفقًا لما ذكرته تلك المجموعات، فإن هذه الإعلانات تستهدف مُخَادَعة الأطفال، وأنها تحاول بيع منتجات من خلالها. ويبدو أن هذا الفكرة تعود إلى السبعينات، حيث يوجد قانون يمنع الشركات من وضع مثل هذه الإعلانات خلال عروض الأطفال، ومن الطبيعي أن يعاني الأطفال مع هذه الإعلانات، وبالتالي ندرك لماذا يتم استهدافهم في المقام الأول.

ومن ضمن تلك الإعلانات ماكدونالدز على سبيل المثال، مشيرة في الدعوة أن ماكدونالدز لديه قناة خاصة بالأطفال على اليوتيوب، مع وجود عروض ترويجية تستهدف بيع منتجات مثل ماك ناجتس وغيرها، وتم وصفها أن القناة برمتها هي في الواقع قناة دعائية.

عندما عُرِضَ عليها الأمر، استجابت يوتيوب منذ ذلك الحين إلى الشكوى، وقالت “حينما كُنَّا نُطَوِّرُ يوتيوب كيدز، تشاورنا مع العديد من الشركات وجماعات حقوق الطفل والخصوصية. ودائمًا نقبل مقترحاتكم وردود الأفعال لمعرفة سُبُلِ تحسين التطبيق”.

في الوقت نفسه، هناك من يُدافع عن يوتيوب، بحجة أن هذه الإعلانات هي جزء من طرق الربح لقوقل/يوتيوب، وأن عرض الإعلانات على الأطفال طالما أنها غير مسيئة، فالأمر لن يتجاوز الأطفال والعائلة، ما رأيكم في القولين؟ وأيهما تؤيدون؟

المصدر: Mac Rumors