فيس بوك تتجسس على تصفحك للويب لعرض اعلانات أكثر دقة

ad-preferences-screenshot

خطوة أوسع تتقدم بها فيس بوك على طريق تحقيق أرباح أكبر من خلال الإعلانات، حيث أن الشركة ستتيح للمعلنين الوصول إلى سلوك تصفحك عبر الويب وتطبيقاتها على الهواتف الذكية بالتالي استهدافك بإعلانات أكثر دقة.

وهذه خطوة أكبر تخطوها فيس بوك بعد أن سمحت للمعلنين سابقاً استهداف المستخدمين بإعلانات بناءاً على نشاطاتهم الأخيرة مثل متابعة الصفحات أو الإعجاب بمنشورات وغيرها، والآن سيمكن لأي شركة أن تستهدف مستخدم فيس بوك إذا قام بزيارة موقعها مثلاً عن طريق عرض إعلان على فيس بوك.

وقالت الشركة صراحة أنها ستضيف سجلات تصفح المستخدمين للويب إلى وصفة الإستهداف التي تقدمها للمعلنين.

وتعمل فيس بوك بإستمرار على زيادة فرص استهداف المستخدمين بإعلانات تتعلق بإهتماماتهم، وذلك لأن هذه الإعلانات هي التي حققت للشركة 7 مليار دولار والآن مع وصولها لبيانات تصفحك للويب سيمكنها الإطلاع بدقة أكبر على ما تفعله خارج فيس بوك وبعدها عرض اعلانات مناسبة تماماً لإهتماماتك.

وبالتوازي مع ذلك نشرت فيس بوك مقطع فيديو يوضح كيف يمكن للمستخدم التعامل مع الإعلانات التي ستظهر له، بحيث يمكنك منع عرض الإعلانات من معلن معين مستقبلاً أو معرفة لماذا تظهر هذه الإعلانات لك أو حتى أن تخبر فيس بوك أن الإعلان غير مفيد.

وكانت فيس بوك تستخدم البيانات التي تجمعها خدمات الطرف الثالث الشريكة معها عن المستخدمين في استهدافهم بالإعلانات بإعتبار أن الشركة نفسها لاتجمع البيانات عن مستخدميها، لكن الآن الأمر اختلف ولم تكتفي فيس بوك بأجهزة الكمبيوتر بل ستقوم بمراقبة حتى الهواتف الذكية وما هي التطبيقات التي يقوم المستخدم بتحميلها وتنصيبها.

ولنفهم أكثر معنى هذا التطور من فيس بوك، لنقل أنك تريد شراء هاتف ذكي جديد، وقمت خلال الأيام الماضية بالبحث عبر الإنترنت عن الهواتف الذكية و زرت مواقع عرض مواصفات ومقارنات ومراجعات الأجهزة وحتى مواقع بيع تلك الأجهزة، لكنك على فيس بوك ليس لديك أي نشاط يوحي بإهتمامك بالهواتف الذكية حتى أنك لست متابعاً أو معجباً لأية صفحة تخص شركات صناعة الهواتف الذكية، أي فيس بوك لا يملك بيانات عنك داخل الموقع تشير لهذا الإهتمام لديك.

التطور الآن يعني أن فيس بوك سيمكنه عرض اعلانات عن الهواتف الذكية لأنه عرف بإهتمامك بهذا المجال من خلال سلوكك في تصفح واستخدام الويب خارج فيس بوك، ولن تتوقف هنا بل ستعرض اعلانات مستقبلية تتعلق مثلاً بإكسسوارات الهاتف أو تطبيقاته.

يذكر أن هناك اتفاقية بين فيس بوك و هيئة الاتصالات الإتحادية الأمريكية تنص على أن فيس بوك ملزم بإشعار المستخدمين قبل مشاركة معلوماتهم مع جهات اخرى. و تقول فيس بوك أنها لن تشارك معلومات ذات طبيعة شخصية مثل الأسم وعناوين الإتصال والبريد الإلكتروني.

المصدر