لماذا استغنت آبل عن خرائط قوقل؟

قال التنفيذي في قوقل إيريك شميدت أنه كان يجب على آبل أن تستمر في استخدام تطبيق الخرائط الخاص بقوقل على نظام iOS 6 بدلاً من وضع تطبيقها، إلا أن مصادر متعددة مقربة من آبل رأت أن الشركة اتخذت قرارها باستبدال خرائط قوقل بخرائطها بسبب عدم التوافق حول ميزة أساسية وهي إتجاهات القيادة عبر الصوت في التطبيق  Voice-guided turn-by-turn driving directions.




وكانت قوقل قدمت ميزة الملاحة بالصوت التفصيلية شارعاً بشارع بشكل مجاني في نظام التشغيل أندرويد منذ سنوات، لكنها لم تكن أبداً كجزء من صفقة وضع خرائط قوقل في نظام iOS.

وأشار أحد المصادر إلى أن آبل أرادت بشدة أن تكون هذه الميزة متاحة في نظامها، حيث أنها لاتريد لمستخدمي آيفون أن ينظروا إلى هواتفهم عند كل تقاطع لمعرفة الإتجاه المطلوب، في حين يستمتع مستخدمي أندرويد بالتعليمات المنطوقة صوتياً للطريق، وهو ماكان يعتبر تفوقاً مهماً لأندرويد على iOS.

وطالبت آبل بقوة الحصول على الأقل على البيانات المطلوبة لتفعيل هذه الميزة من قوقل، إلا أن الأخيرة لم تكن تنوي التنازل بسهولة عن البيانات التي تعد من أهم عناصر منافسة نظام أندرويد وتقديمها لآبل.

يذكر أن مفاوضات وضع خرائط قوقل على نظام آبل الجديد كانت تتمحور حول عدة موضوعات، لكن الفيصل كان موضوع الملاحة الصوتية، وهي السبب في قرار التخلي.

وتعمل آبل الآن على تطوير تطبيقها الخاص بالخرائط والملاحة الصوتية، وتقوم بتوظيف عدد من الموظفين السابقين في قوقل والذين عملوا على تطبيق الخرائط أو وظائف مشابهة، كما تقوم بالاستحواذ على شركات تملك تقنيات قد تفيد بالوصول بتطبيقها الوليد إلى مستوى يضاهي خرائط قوقل.

 المصدر