ماهي عوامل نجاح جهاز مايكروسوفت Surface

gallery_4_large

قامت مايكروسوفت بالأمس بالإعلان عن جهاز التابلت الخاص بها والمسمى ب Surface ، ولقد كانت ردود الفعل مختلفة فيما يتعلق بنجاح الجهاز ، فالبعض توقع فشل الجهاز لأن مايكروسوفت تأخرت في الدخول في هذا السوق والتي استطاعت فيه أبل السيطرة عليه من دون وجود منافس قوي لها ، و البعض الأخر يعتقد بأن مايكروسوفت استطاعت ان تنتج جهاز منافس لجهاز الايباد من خلال التركيز على تصميم جذاب و مواصفات قوية.




ورغم تأخر مايكروسوفت في الدخول في هذا السوق الا انني اعتقد بأن مايكروسوفت ستتمكن من النجاح في هذا السوق حتى لو لم تصل الى درجة النجاح التي وصل إليها جهاز الايباد ، وأعتقد ان مايكروسوفت لديها عوامل قوية جدا لنجاح جهاز Surface لا نجدها في أجهزة الايباد وكذلك أجهزة الاندرويد التي حاولت منافسة أبل بشتى الطرق ولكنها فشلت فشلا ذريعا.

و هنا مجموعة من العوامل التي ستساعد على نجاح جهاز مايكروسوفت Surface.

سيطرة نظام الويندوز

لعل أهم عامل تملكه مايكروسوفت ولا تملكه اي شركة أخرى هو ان مايكروسوفت تتصدر سوق أنظمة تشغيل اجهزة سطح المكتب وبما أن مايكروسوفت مسيطرة على هذا السوق وجهازها يعمل بأحدث نسخة من نظام التشغيل ويندوز فأنه يمكن لمايكروسوفت التسويق لمنتجها من خلال التركيز على ان جهازها يعمل بنظام الويندوز 8 والذي يقدم تجربة جديدة للمستخدم من خلال تقديم واجهه جديدة متوافقه مع اجهزة الكمبيوتر التقليدية بحيث ان النظام في جهاز التابلت يقدم نفس التجربة على جهاز البي سي او اللاب توب.

الجهاز من تصميم مايكروسوفت

دائما مايكروسوفت تعتمد في نشر منتجاتها خصوصا البرمجية على الاعتماد على الشركاء ولكن بعض الاحيان الشركاء لا يصنعون اجهزة توافق انظمتك وتطبيقاتك وحتى رؤيتك للجهاز وهذا ما عرفته شركة أبل والتي تقوم بتطوير برامجها وتصنع اجهزتها بنفسها وهذا ما قامت به مايكروسوفت في جهاز التابلت الخاص بها ، فهي التي قامت بتصميمه و هي من ستقوم بتصنيعه والكل اتفق ان تصميم الجهاز جميل ورائع خصوصا مع وجود الغطاء الذكي والذي يوفر لوحة مفاتيح تعمل باللمس لمن يريد استخدام لوحة المفاتيح.

ثقة الشركات والجهات الحكومية بمايكروسوفت

من خلال عملي بأكثر من جهة حكومية تتعامل مع مايكروسوفت وجدت بأن مايكروسوفت من اكثر الشركات ذكاءا في كسب ولاء القطاعات الحكومية و ايضا القطاع الخاص ، فمايكروسوفت تسوق لمنتجاتها بقوة من خلال اعطاء هذه الجهات دعم قوي وتدريب وايضا العديد من التطبيقات التي تستخدم بشكل يومي مثل تطبيقات الاوفيس و التطوير و كذلك انظمة التشغيل، ووجود سمعه قوية لمايكروسوفت في هذا المجال سيساعدها في التسويق لجهاز التابلت الخاص بها و جعل الشركات تستخدمه كجهاز يزيد من الانتاجية من خلال اضافة تطبيقات الاوفيس و التطبيقات الاخرى، وهذا الامر لا تملكه ابل او قوقل ، فأبل وقوقل ليس لها مكاتب لدعم قطاع الاعمال مثل مايكروسوفت حول العالم ناهيك.

سهولة التطوير على اجهزتها

من اهم عوامل نجاح اي جهاز هي وفرة التطبيقات وبما ان متجر الويندوز تعدى حاجز 100 الف تطبيق فأن هذا دليل على ان مايكروسوفت لديها قاعدة كبيرة من المطورين وستقوم مايكروسوفت بجذب هؤلاء المطورين للتطوير على اجهزة التابلت التي تعمل بنظام الويندوز 8 ومن ضمنها جهاز مايكروسوفت ولا ننسى ان عملية التطوير على اجهزة مايكروسوفت ستكون سهله لأبعد الحدود والسبب بكل بساطه ان المطور يتعامل مع نظام تشغيل واحد وبيئة عمل واحده ولا يحتاج لأن يدخل في معمعه تعدد نسخ النظام وتعدد اشكال الجهاز كما هو الحال مع اجهزة الاندرويد.

وأخيرا

مايكروسوفت تعلم ان سوق اجهزة التابلت صعب جدا خصوصا مع سيطرة أبل المطلقه و تعلم ان دخولها في هذا السوق بوقت متأخر يحمل مخاطر كبيرة ولكن دخول مايكروسوفت بهذه الطريقه من خلال تصنيع جهازها الخاص يحمل دلالة على ان مايكروسوفت درست السوق بشكل جيد وعرفت مقومات القوة التي تملكها وكذلك نقاط الضعف الموجودة في المنافسين ، الأيام القادمة ستجعلنا نعيد متابعة سوق الأجهزة اللوحية من جديد مع قدوم منافس قوي للأيباد والذي سيطر بشكل طويل على سوق الأجهزة اللوحية.