مايكروسوفت تعلن اِلتزامها بتدعيم السيلفرلايت والفلاش

كنوع من الرد على بعض الأقاويل التي ترددت أخيراً عن أن مايكروسوفت بتدعيمها لصيغة H.264 في الفيديو تعني تخليها بأي شكل عن تدعيم إضافات المتصفحات.. أعلنت مايكروسوفت في المدونة الرسمية للإنترنت إكسبلورير.. أن مايكروسوفت ستستمر في دعم الفلاش والسيلفرلايت كإضافات لا غنى عنها في متصفحها القادم IE9  وأن اعتمادها  لصيغة H.264 ليس له أي علاقة بالفلاش أو السيلفر لايت.. مؤكدة أنه لا غنى عن كليهما كجزء أساسي من الويب لما يقدمانه من إمكانيات وأساليب تفاعلية لا يمكن تحقيقها ببديل آخر.. وهذه هي الفقرة التي أكدت هذا في المقالة.. حيث أن المقالة طويلة جدا ولا تشجع الكثيرين على قراءته.




Several comments asked about Microsoft’s support for plug-ins (like Flash and Silverlight). Of course, IE9 will continue to support Flash and other plug-ins. Developers who want to use the same markup today across different browsers rely on plug-ins. Plug-ins are also important for delivering innovation and functionality ahead of the standards process; mainstream video on the web today works primarily because of plug-ins.  We’re committed to plug-in support because developer choice and opportunity in authoring web pages are very important; ISVs on a platform are what make it great. We fully expect to support plug-ins (of all types, including video) along with HTML5.  There were also some comments asking about our work with Adobe on Flash and this report offers a recent discussion.

المصدر:  http://blogs.msdn.com/ie/archive/2010/05/03/follow-up-on-html5-video-in-ie9.aspx

تحليل الخبر:

في الواقع مايكروسوفت ليس لديها خيار في تدعيم الإضافات من عدمه.. فأحد أهم منتجاتها والذي تنافس به الفلاش هو سيلفرلايت إضافة مثل الفلاش.. وهو ينطبق عليه أي أجراء يمكن أخذه مع الفلاش.. ستستمر مايكروسوفت بتدعيم الفلاش ليس حباً فيه.. ولكن لأنها تريد تدعيم منتجها سيلفر لايت أيضا. (أنا وأخويا على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب!)

من الطريف هنا أن نجد أن معظم الجدل الذي يدور أخيراً.. يدور حول تأثير HTML5 على الفلاش مستقبلاً.. ولا يتحدث أحد تقريبا عن تأثير الــ HTML5 على السيلفر لايت مع أن نفس الكلام ينطبق على كليهما.. مما يدل على أنها  حرب مصطنعة ليس لها دوافع تقنية بقدر ما لها دوافع تجارية بين الشركات لتحقيق مكاسب مادية على حساب المستخدم نفسه!