FBI تعتقل الباحث الأمني الشاب الذي ساهم بإيقاف هجمات WannaCry

الباحث الأمني

ألقت وكالة الاستخبارات الأمريكية FBI القبض على الباحث الأمني الشاب ماركوس هاتشينز Marcus Hutchins ذي الـ 23 ربيعًا، الذي ساهم في إيقاف هجمات WannaCry في مايو/أيار.




واعتُقل هاتشينز في مدينة لاس فيجاس أثناء حضوره مؤتمر DefCcon المُتخصّص في مجال الأمن الرقمي، وذلك على ذمّة موقع Motherboard. وتابعت صحيفة The Telegraph البريطانية تطوّرات الخبر مؤكّدة أن هاتشينز، وهو من حاملي الجنسية البريطانية، مُعتقل على الأراضي الأمريكية دون معرفة التهمة.

وبحسب تقارير من Motherboard، فإن الباحث الأمني تم احتجازه في أحد المراكز الأمنية في ولاية نيفادا Nevada، قبل أن يتم اقتياده لمكان مجهول، إذ فشلت جميع محاولات العثور عليه أو الاتصال به لفترة تزيد عن 18 ساعة.

وبعد الكثير من الاتصالات، أعلنت وكالة الاستخبارات الأمريكية أن هاتشينز محتجز في مركزها في مدينة لاس فيجاس وذلك على خلفية تطويره ونشره لبرمجية Kronos الخبيثة التي استهدفت المصارف بين عامي 2014 و2015.

وتمكّن هاتشينز من إيقاف هجمات WannaCry من خلال تسجيل نطاق (دومين) تعتمد عليه البرمجية الخبيثة، فالنطاق لم يكن مُسجّلًا ولهذا السبب نجحت البرمجية في الانتشار في ذلك الوقت.