وايمو تتراجع عن 75٪ من الاتهامات التي وجّهتها ضد أوبر

وايمو

تستعد كل من وايمو وأوبر لبدء المنازلات القضائية أمام المحكمة مع بداية أكتوبر/تشرين الأول 2017، ولهذا السبب بدأت معالم الدعوى القضائية تتضّح بصورة أكبر وتأخذ شكلها النهائي بعدما بدأت في فبراير/شباط بمجموعة كبيرة ومُحيّرة من الاتّهامات.




وتراجعت وايمو، التي تعمل تحت مظلّة ألفابت، عن ثلاثة من أصل أربعة اتّهامات وجّهتها ضد أوبر، وهي اتّهامات كانت تنص على سرقات قامت بها الأخيرة أثناء تطوير مستشعراتها الضوئية “ليدار” LIDAR.

وطالبت أوبر في ذات الوقت استجواب الرئيس التنفيذي لشركة ألفابت، لاري بيج Larry Page، وهو أحد مؤسّسي شركة غوغل، لسؤاله عن السبب الذي يمنع شركته من التعاون مع أوبر في مجال القيادة الذاتية على الرغم من استثماراته فيها. كما تنوي أيضًا استجواب المسؤول القانوني في ألفابت الذي عمل في أوبر لفترة ثلاث سنوات.

وبدأت القضيّة عندما قام أحد موظّفي وايمو بسرقة تصاميم ومستندات يصل عددها إلى 14 ألف مستند، قبل أن يتقدّم باستقالته فيما بعد ويتوجّه لتأسيس شركته الناشئة التي تعنى بتطوير شاحنات ذاتية القيادة. بعدها بفترة قليلة، انضمّ نفس الموظّف للعمل في أوبر بعدما استحوذت على شركته الناشئة لتبدأ الاتّهامات من وايمو التي اكتشفت فيما بعد قضيّة السرقة.

وطالبت المحكمة الأطراف المتنازعة بدراسة الاتّهامات التي يرغبون بتوجيهها بعناية تامّة قبل المثول أمام القاضي، وهو ما جعل ألفابت تتخلى عن ثلاثة من اتّهاماتها تجنّبًا لإضعاف موقفها النهائي.

وفي المُقابل، ذكر مُتحدّث من أوبر قائلًا إن هذا التراجع يدل على أن الاتّهامات كانت باطلة وبهدف إلحاق الضرر فقط، إذ تبيّن لوايمو أن أوبر لم تسرق تصاميم مُستشعراتها الضوئية.