مايكروسوفت تؤكّد اختراق خوادمها وسرقة أجزاء من نظام ويندوز 10

مايكروسوفت

أكّد مُتحدّث باسم شركة مايكروسوفت صحّة الاختراقات التي أصابت خوادم الشركة ذاكرًا أن جزء من الشيفرة المصدرية لنظام ويندوز 10 تسرّبت بالفعل، وذلك في تصريح حصري لموقع The Verge.

وذكر المُتحدّث أن تعريفات شبكات واي-فاي، ومعالجة وسائل التخزين، إضافة إلى منافذ USB، تسرّبت بالفعل، لكنها بالأساس ليست بالأجزاء السرّية لأنها ضمن الشيفرة المصدرية التي تحصل عليها الشركات المُصنّعة للحواسب والحكومات للتطوير عليها وزيادة توافقياتها.

وبحسب المصدر، فإن تلك الأجزاء كانت متوفرة منذ فترة طويلة وليست بالشيء الجديد. كما أن الادعاءات حول تسريب 32 تيرابايت ليست دقيقة 100٪.

وشارك موقع Beta Archive ما يُعادل 1.2 غيغابايت من الشيفرة المصدرية لنظام ويندوز 10. لكنه عاد فيما بعد لإزالتها مؤكّدًا أنه قرار طوعي وليس بسبب ضغوطات من مايكروسوفت.

وبدأت أخبار الاختراق بالانتشار بعد اعتقال مُتهمين في المملكة المُتحدة، يُقال أن أحدهما هو المسؤول عن تزويد موقع Beta Archive بالشيفرة المصدرية.

وبحسب موقع Beta Archive، هناك توزيعات من ويندوز 10 تُطوّر داخل مايكروسوفت كانت جزء من التسريبات، وهي تحت الاختبار في الوقت الراهن.

يُذكر أن الاختراقات حصلت في الفترة ما بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار 2017، وأدّت إلى تسريب أجزاء كثيرة نُشرت في مكان واحد حتى اللحظة. وهي طالت أيضًا حزمة تطويرية خاصّة بتوافقية التطبيقات مع ويندوز 10 للهواتف الذكيّة.