تحت الإختبار: هاتف موتورولا موتو G5، الهاتف الذي لا ينتمي الى فئته !

بات من المُلاحظ خلال الفترة الأخيرة أن سياسة شركة “موتورولا” تتجه الى التوسع لتغطية كافة شرائح سوق الهواتف المحمولة. وكانت الشركة بالفعل قد أكدت على المعنى ذاته في مُناسبات عديدة أُتيح لي حُضورها، فبالإضافة الى الفئة Z التي رُبما تُعد الأكثر شهرة بما تُقدمه من مزايا مُتفوقة ومُبتكرة تُنافس بها في شريحة الهواتف عالية الجودة، تنوي “موتورولا” على مدار العام طرح فئات أُخرى عديدة من هواتف Moto، من بينها الفئة G، لمُخاطبة الشرائح المُختلفة في هذا السوق.

تُخاطب الفئة G من هواتف Moto المُستخدمين الباحثين عن هواتف تُناسب ميزانية مالية محدودة، ولكن الشئ الوحيد المميز بالفعل في هذا الهاتف هو انه ببساطة لا ينتمي الى تلك الفئة.




يبلغ السعر المُقترح للهاتف في نطاق ٢٠٠ دولار أمريكي (السعر الرسمي في السوق المصري هو ٣٤٠٠ جنيه مصري). في مقابل هذا المبلغ المحدود من المال – بمقاييس سوق الهواتف الذكية اليوم – فإنك تحصل على هاتف ببنية خارجية معدنية، قليلا ما تجدها في هذا النطاق السعري، مُعالج ثُماني الأنوية، دعم للجيل الرابع، مُستشعر بصمة الأصابع، وشاشة عرض بقياس ٥ إنشات، رُبما ليست الأفضل ولكنها جيدة جدا لهاتف بهذا السعر.

بنية خارجية مُتميزة

قدمت موتورولا تصميما معدنيا من الألومنيوم مُقدم بلونين مُختلفين هما الذهبي والرمادي يرتقي الى شريحة سعرية أعلى من تلك التي ينتمي اليها الهاتف. وقد عالجت الشركة الهاتف داخليا وخارجيا بطلا مُقاوم للماء لتجعل الهاتف مُقاوم لقطرات الماء والماء المُنسكب، ولكنه بطبيعة الحال ليس مُخكم الغلق لمُقاومة الغمر بالماء. يُعطيك الملمس العام للهاتف شعورا جيدا تجاه الهاتف الذي تمتلكه، وإن كان الهاتف كُليا يبقى خفيف الوزن ونحيل نسبيا.

أداء مُتوازن يُقدم القيمة مُقابل السعر

يحمل الهاتف Moto G5 مُعالج كوالكوم سناب دراجون بثمانية أنوية بسرعة ١,٤ جيجا هرتز، وذاكرة عشوائية 3GB RAM مع ذاكرة أساسية بسعة 16GB قابلة للزيادة من خلال بطاقات الذاكرة microSD حتى 256GB. ويُقدم الهاتف أداء إنسيابي للغاية بنظام التشغيل أندرويد من الإصدار السابع دون إضافات برمجية غير مُجدية تُضر بالأداء. يُقدم نظام التشغيل واجهة نظيفة لا تحمل سوى الأساسيات كما هي العادة مع هواتف موتورولا، ولم يُعاني الهاتف من أية مُشكلات مع التطبيقات الأساسية للنظام، وإن كنت لا أدري كيف سيُصبح الأداء بمرور الوقت وبإضافة الكثير من التطبيقات والإضافات، وإن كانت الذاكرة العشوائية كبيرة الحجم تبدو مُبشرة على هذا الصعيد.

يُقدم الهاتف G5 بطارية بسعة ٢٨٠٠ ميللي أمبير قابلة للنزع والتغيير، وهو شئ رُبما لم يعُد موجودا في هواتف اليوم والواقع أنه حتى لم يعُد أمرا يهتم به المُستخدمون، وتدوم البطارية ليوم كامل من العمل دون مُشكلات.

يأتي Moto G5 بكاميرا رئيسية بدقة ١٣ ميجا بكسل وفتحة عدسة f/2، وأُخرى أمامية بدقة ٥ ميجا بكسل. لا تنتظر الكثير من تلك الكاميرا، ولكنها لا تزال مُرضية بالنسبة لسعر الهاتف. تُقدم الكاميرا جودة تصوير ممتازة في الإضاءة الساطعة، ولكنها تنخفض كثيرا في الإصاءة الأقل.

الخُلاصة

بباقة مُواصفات مُتوازنة، تصميم معدني رائع مُقاوم للمياة، وبإضافة مُستشعر البصمة، وبطارية جيدة الى المُعادلة، يُقدم Motorola Moto G5 هاتفا بسعر يتناسب مع الميزانية المحدودة، دون أن ينتمي الهاتف فعليا الى تلك الشريحة. لازلت كذلك مُعجبا بتقديم موتورولا لنظام أندرويد من خلال واجهة إستخدام نظيفة لا تُنهك النظام من خلال تطبيقات و إضافات بلا جدوى.