توارث البيانات

بيانات هاتفك هي إرثك الشخصي لا تقم بمشاركتها لأنك بمجرد الوقوع في ذلك الخطأ ستنكشف أسرارك وخططك الإستراتيجية! نعم فملاحظاتك اليومية وصورك الشخصية وجهات اتصالك تعني لك الكثير وتعني لهم أكثر.

كم منا يجد فجأة بجهازه أرقاما لا تمت له بصلة أو مكالمات بسجل المكالمات لم يقم بها من قبل وقد يجد أيضا تطبيقات لم يقم بتنزيلها، هذه التغييرات لا تعني دائما أن جهازك مخترق بل قد تعني أن البيانات توارثت بين جهازك وجهاز شخص آخر قمت بمشاركة حسابك «الآي-كلاود» معه أو بريدك الإلكتروني الخاص أو حسابك لمتجر التطبيقات، فعند مشاركتك لأشخاص آخرين مثل هذه البيانات فأنت تعرض نفسك وتعرضه لمشاركة البيانات الشخصية.

ربما سمعت أو قرأت رسائل عبر «الواتساب» من أصدقائك مضمونها «الأرقام ممسوحة عرف عن نفسك»، صاحب هذه الرسالة قد تعرض لموقف محرج بسبب قلة خبرته بالتعامل مع حساب التخزين الحسابي مثل «الآي- كلاود»، لأن عن طريقه تستطيع تخزين بياناتك بشكل دوري واسترجاعها أينما شئت وتستطيع أيضا تصفح بياناتك من صور وجهات اتصال وغيرها عن طريق موقع «الآي-كلاود» الرسمي.

«الآي- كلاود» سلاح ذو حدين بحسب تعاملك معه تستطيع تشكيله لخدمتك وحفظ بياناتك لتكن معك أينما كنت أو سيكون حدا لتفشي أسرارك إذا جهلت استخدامه، لذا النصيحة الكبرى ان يكون لديك حساب آي-كلاود مستقل تماما دون مشاركته مع الغير.


الكاتب: عبدالرحمن الوسمي، مُهتم بالتقنية وريادة الأعمال بشكل عام.