هوية هواوي Huawei الحقيقة التي ظهرت في هواتف P10 وP10 بلس

هواوي

نجحت شركة هواوي Huawei الصينية شيئًا فشيئًا في إنشاء هوّية خاصّة تتميّز بها عن بقية الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية، ولعل مُشاركتها الأخيرة في مؤتمر برشلونة MWC 2017 شاهدًا على الوجه الحقيقي الجديد للشركة.

قد تبدو مُشاركة الشركة عادية جدًا، فهي كشفت عن هاتفين جديدين هُما P10 وP10 بلس، الأول بشاشة 5.1 بوصة، والثاني بشاشة 5.5 بوصة عملًا بالصيحة التقنية التي تُجبر كل شركة على إنتاج قياسين مُختلفين من نفس الجهاز. لكن هُناك تغييرات بسيطة من شأنها تمييز هذه الهواتف عن البقية، خصوصًا تلك العاملة بنظام أندرويد من شركة جوجل.

البداية بكل تأكيد يجب أن تكون مع الزر الرئيس الجديد الموجود أسفل الشاشة، وهو زر يعمل باللمس ويحتوي بداخله على مُستشعر للبصمة، لكن وظائفه لم تنتهي هُنا، فهو يُعيد بشكل أو بآخر تعريف طريقة التعامل مع نظام أندرويد؛ فلمس الزر يُعيد المستخدم للخلف، ولمسه لفترة طويلة يعيد النظام للرئيسية، وأخيرًا لمسه باتجاه الأعلى يؤدي إلى ظهور التطبيقات المفتوحة، وهذه عمليات كانت مُمكنة من خلال أزرار خاصّة موجودة على الجهاز أو داخل الشاشة.

في هواتف هواوي الجديدة يُمكن للمستخدم عرض أزرار الوصول داخل الشاشة، أو التخلّص منها والاستفادة من الزر الرئيس الذي يُسهّل بشكل أو بآخر التعامل مع النظام.

الكاميرا الخلفية في الهواتف الجديدة مُثيرة للاهتمام أيضًا، فوجود عدستين واحدة أحادية اللون بدقّة 20 ميجابيكسل، والثانية مُلوّنة بدقّة 12 ميجابيكسل؛ حيث تلتقط الأولى الصور مع التركيز على أخذ أكبر كمّية مُمكنة للضوء، بينما تُركّز الثانية على التقاط نفس المشهد بتفاصيل وتدرّجات لونية أوسع، وبعد الدمج تظهر الصور بتفاصيل أوضح. أما الأمامية فهي مُزوّدة أيضًا ببعض الخوارزميات الذكية، إذ يُمكنها التعرّف على عدد الأشخاص في الصور الشخصية Selfie ومن ثم توسيع العدسة في حالة وجود أكثر من شخص، أو تدييقها إذا كان المُستخدم لوحده.

الأجهزة الجديدة تعمل بنظام أندرويد 7، لكن هواوي تعتمد على نسخة مُعدّلة من تطويرها تحمل اسم EMUI، وقامت هذا العام بتجزئتها إلى وحدات مُنفصلة. الإصدار الأخير من EMUI يحتوي على خوارزميات تسمح برصد التطبيقات التي يعتمد عليها المُستخدم لتسريع تشغيلها بشكل دائم، حيث ذكرت الشركة أن تشغيل التطبيقات أصبح أسرع بنسبة 20٪ تقريبًا. بينما يقوم النظام بضغط التطبيقات الغير مُستخدمة لتوفير مساحة استخدام أعلى داخل الجهاز، وتحرير مساحة كذلك داخل ذواكر الوصول العشوائي.

تجزئة النظام إلى وحدات يسمح بإرسال التحديثات الأمنية لنظام أندرويد فور صدورها دون تأخير، لتقوم هواوي فيما بعد بإجراء التعديلات على EMUI إذا ما دعت الحاجة لذلك. ومن المتوقع كذلك أن يصل مُساعد جوجل الرقمي Google Assistant في وقت لاحق، لكن لا توجد تفاصيل حول هذا الأمر حتى هذه اللحظة.

ارتبط اسم هواوي بفكرة الهواتف الذكية مُنخفضة التكلفة التي لا تُقدّم ذلك الأداء العالي، لكنها نجحت -من وجهة نظر شخصية- في السنوات الأخيرة في تغيير تلك الصورة، ورأت أن التميّز هو السبيل الوحيد للبقاء في هذا السوق المُزدحم. كما يجب أن لا نُغفل اعتماد جوجل عليها في إنتاج هواتف نيكسوس 6P في 2015، وهو ما يدل على جاهزيتها لخوض هذه المعركة مع بقية الشركات.

تعليقات عبر الفيسبوك