نيويورك تايمز: أوبر تستخدم أداةً سرية لخداعِ المسؤولين في جميع أنحاء العالم

تواجه أوبر في الوقت الحالي مجموعة من المشاكل، منها اتهامات من موظفين سابقين بالشركة حول ثقافة التمييز على أساس الجنس، واتهامات خاصة بالملكية الفكرية. وقد تورط اسمها في جدلٍ جديد.

في تصريحات جديدة من موظفين سابقين بشركة أوبر لنيويورك تايمز، أن الشركة طورت برنامجًا عالميًا لخداع المسؤولين الحكوميين والهيئات التنظيمية في مختلف دول العالم.

ويشمل البرنامج أداةً تُدعَى جرايبول Greyball، التي تستخدم البيانات التي تم جمعها من تطبيق أوبر مع تقنيات أخرى من أجل تحديد ما تقول به السلطات ومراوغتها. تستخدم أوبر هذه الأساليب للفرار من السلطات الحكومية في مدن مثل لاس فيجاس، وباريس، وبوسطن، وفي دولٍ مثل الصين، وأستراليا، وكوريا الجنوبية، وإيطاليا.

أداة جرايبول ما هي جزء برنامج أوسع يُدعَى VTOS، وهو اختصار لمصطلح “خرق شروط الخدمة”، الذي طورته واعتمدته أوبر في 2014 لتحديد الأشخاص الذين يستهدفون أو يسيئون استخدام خدمتها.

حاليًا أوبر تحت المجهر بسبب ثقافة عملها، وفي حال ثبوت استخدامها لأداة جرايبول فهذا يوضح أكثر مدى عملها للسيطرة والتحكم في السوق؛ فانتهاكها للوائح والقوانين بتلك الطريقة هو الذي ساعتها على ربح ما يقارب 70 مليار دولار في أكثر من 70 دولة.

المصدر: NYT


  • Mohammed Alhelo

    للأسف ترجمة حرفية دون تفصيل للمعلومات الواردة، بالنسبة لي كقارئ يهمني فهم آلية اختراقهم لشروط الخدمة بشكل اوضح

  • Sayef Sayef Heni

    Dzl khoya

تعليقات عبر الفيسبوك