التسويق بالرسوم الفنية Clip Art

marketing

أنتبه! فهذه واحدة من أذكى وأسهل نصائح التسويق الإلكتروني الغير المُكلفة التي ستحصل عليها على الاطلاق؛ لتجعل رسائلك التسويقية أكثر بروزاً، وهى استخدم الرسوم/القصاصات الفنية المناسبة. إنها مُمتعة جدًا. استمر بالقراءة للحصول على كل ما تحتاج معرفته.




هُناك مثل صينى قديم يقول:- “أن صورة واحدة تعادل ألف كلمة”، وهذا ما يؤكده جميع خبراء التسويق بمجال الدعاية والإعلان ومجال الهوية التجارية, حيث تستخدم الصور لتوصيل رسالة تسويقية واضحة ومحددة لجمهورك، مما يجعل يقدم على Call to action أنت كمُسوق أو صاحب شركة ناشئة تريده منه.

وأن لم تكن الصورة عنصر هام للتسويق لما كان لمصطلح الهوية البصرية معنى وأهمية، فالهوية البصرية هي عملية طويلة المدى من حيث الارتباط والتأثير وتبدأ بالشعار الذي يتميز بالثبات ولا يتم تغييره الا إذا حدث ما يضطرنا لذلك، وتكتمل بارتباط كافة الأشياء في المنتج او الشركة صاحبة هذه الهوية البصرية.

ما هي الرسوم الفنية؟

يعود مصطلح الرسوم/القصاصات الفنية – Clip Art الى الأيام الخوالي ما قبل الحواسيب، حين كان مصمّموا الإعلانات يقصّون الصور المطبوعة من كتب العيّنات، ويقومون بلصقها في التصميمات. طبعاً، في عصر النشر المكتبي (بواسطة الحاسوب)، فكل شيء أضحى رقميًا.

وتشير الرسوم/القصاصات الفنية الى المجموعة الكبيرة من الرسوم الفنية، والرسوم الإلكترونية، والصور، والأيقونات والشخصيات الكرتونية، والشعارات والرسوم التوضيحية، والخلفيات والصور المتحركة بصيغة ملفات GIF وغيرها من الصيّغ التي يمكنك تسخيرها لتصميم صفحات الويب Web pagesالتي يمكنك استيرادها، أو نسخها وإلصاقها، أو جرّها وإدخالها في معظم الوثائق المُنتجة في تطبيقات النشر المكتبي وتطبيقات الأعمال.

لماذا عليك تفضيل استخدام القصاصات الفنية؟

نحن نعتمد على الصور الفنية في الكثير من أمور حياتنا، فنرى الصورة في لافتات الشوارع واللافتات الخاصة بالأفلام ومواقع الإنترنت، وقد تم استخدام الصور للتعبير عن المعلومات منذ فترة طويلة.

ومن المؤكد أنك لاحظت كشخص عادي غير متخصص بتقنيات وتكتيكات التسويق الحديث، عندما تقوم بوضع صورة جذابة ومبهرة على موقع FB يزيد تسجيل الإعجاب والتعليقات عليها، وتحظي بعدد من عمليات إعادة النشر والمشاركة، مما يعزز تفاعلك ووجودك على الموقع.

وفي أسواقنا المعاصرة الواعية لقيمة الصورة الفنية، حيث تعجّ كافة القنوات بالبيانات والوعود، يمكن للصورة الفنية المناسبة أن تجذب انتباه الزبون أكثر من أيّ شعار خاصة علي حملات التسويق الإلكتروني، والتي يتم إدارتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وإذا ما تمّ اختيارها يشكلٍ واعٍ فـ باستطاعة الصورة الفنية الجذّابة تعزيز جهودك التسويقية، وبدون تأثير كبير في ميزانيتك. وهذه

بعض من الأسباب التي تدفعنا إلى استخدام الصور الفنية:

• الحصول على الاهتمام: المحتوي البصري يعزز الاحتفاظ بالمعلومات، ويبرزها أفضل من مجرد النص فقط. وتقدر الدراسات أن ما بين 50-80٪ من دماغ الإنسان مكرس لمعالجة الأشكال البصرية. كما أنه في وسائل الإعلام الإجتماعية عدد المشاهدات للمحتوي المرئي تزيد بمقدار 94٪ عن مشاهدات المحتوى الخالي من الصور.
• البساطة: نحن ببساطة جاهزون للحصول على معلومات بصرية غنية، ويمكننا أن نفهم المعلومات الأكثر تعقيدًا عند تقديمها بصريًا. الرسوم/القصاصات الفنية طريقة رائعة لتضع جمهورك في السياق عند عرض الإحصائيات التي لا معنى لها غير ذلك.
• المصداقية: وهي واحدة من أكبر الأسباب لاستخدام الوسائل البصرية. فعند وضع إحصائية رقمية ما في مقال سيكون هناك تساؤل. بينما في حال وضعنا الإحصائية على شكل بصري كـ صورة رسوم بيانية ستصبح حقيقة. كل شكل من أشكال المعلومات البصرية يضفي مصداقية على لما يقدمه.
كيف يُمكن استخدام الرسوم الفنية تسويقيًا؟

هنالك العديد من خيارت استخدام الرسومات الفنية فى العملية التسويقية. وهذه بعضها لإثارة أفكارك فيما يخُص تسويق شركتك:

• تضمين الصور في البريد الإلكتروني الصادر:
قُم باختيار صورة او تصميم لتدعم أسباب مراسلاتك، شيئاً على سبيل الدعابة مثلاً، أو رسماً يوضّح المعلومات، أو أيقونة لبناء العلامة التجارية، أو تصميم يؤكّد إتمام الصفقة، أو بعض المعلومات المُفيدة الخاصة بمجال عمل شركتك، وسيتذكّر الزبائن والعملاء المحتملون ذلك.

لكن لا تستخدم الكثير من الدعابة، فذلك منفّر في مجال الأعمال التجارية. قُم بتغيير اختياراتك دوماً – فلا يستغرق هذا منك سوى ثوانٍ- حتى لا تكون رسائلك قابلة للتنبؤ. تحتوي معظم برامج البريد الإلكتروني على “دليل مصوّر” يرشدك خلال عملية اختيار وإضافة الصور.

• تضمين الصور فى مقالات موقع/مدونة الشركة:
التسويق بالمقالات Article Marketing تُصنف من إحدى إستراتيجيات الإعلان الفعالة. وهى تقنية فعالة تُمكنك من الترويج لمنتج أو خدمة بشكل فعال ومُجدي عن طريق كتابة مقال حصري عن شركتك أو مًنتجك أو عن موضوع متعلق به يتضمن روابط لصفحة شراء المنتج. ويمكنك تعزيز مقالك بالرسوم الفنية أو الإنفوجرافيك، والذى يدل على أهمية عنصر الصورة وتوضيحها للكلمة أو في بعض الأحيان بديلًا عنها.

• نشر الصور على صفحات مواقع التواصل الإجتماعى:
كما يُمكنك إستخدام وسائل التواصل الإجتماعى، ونشر الرسوم الفنية الخاصة بشركتك، مع إضافة قصة تسويقية جذابة، للفت أنتباة القارئ، ومن ثم تحويله لعميل مرتقب.

• قُم بإنشاء عرض تقديمي PowerPoint والذي يستخدم فقط الرسوم الفنية:
الصور العاطفية والسهلة الفهم تستطيع الوصول رأساً الى أذهان المستمعين، حيث تركيزهم عليه وعلى رسالته بدون تشتيت انتباههم. فمثلًا أذا ذهبت لأحد المؤتمرات لعرض فكرة شركتك أو منتجك فعليك استخدام الصور لنقل رسائل شفهية لتجعل الإتصال بمستمعيك أقوى بغض النظر لو كانوا اثنين فقط أو مائتي مستمع.كأن تستخدام صورة شخص يتسلّق أحد منحدرات الجبال الخطرة عندما تتحدّث عن تحقيق الأهداف. وعندما تتكلّم عن أهمية التخطيط قدّم صورة بيتٍ قيد الإنشاء، وهكذا.

 أين يُمكن أن تجد الرسوم الفنية؟

الكثير من الراغبين في الحصول على الصور لاستخدامها في مجال التسويق، يستخدمون محركات البحث المختلفة كـ جوجل كأسهل طريقة برأيهم لجلب الصور، وتُعد هذه الطريقة إحدى أكثر الطرق بدائية في جلب الصور، وهي لا تصلح إطلاقاً للعمل بصورة احترافية، وبدلًا من هذا فيمكنك الإنظمام للعديد من المواقع المتخصصة كـ flickr، و deviant art، و getty images.

وهناك أطنان من الرسومات الفنية التي يمكن الحصول عليها واستخدامها دون مقابل. على سبيل المثال، أنظر في موقع Microsoft على الإنترنت، وتحقّق من صفحة الرسوم الفنية والاعلام لتحميل مكتبتك الخاصة من الرسومات الفنية المجانية، قم بتحديد الصفحة كمرجعية يمكنك العودة اليها مستقبلاً وتحميل ما يلزمك من الإختيارات اليومية.

كما يوجد العديد من المواقع مثل Public Domain Pictures، Pixabay، Stockvault، وغيرها الكثير، والتي توفر صور وقصاصات فنية مجانية يُمكن استخدامها دون قيود.

ويمكنك شراء المزيد من القصاصات الفنية مقابل ثمن بسيط واستخدامها كما تشاء، ولكن بالطبع خلال فترة اتفاقية الشراء. فعادةً ما تعطيك الإشتراكات في خدمات توفير الرسومات الفنية عبر الإنترنت الحق القانوني في استخدام الصور لمدة محدّدة من الزمن أو طيلة فترة الإشتراك. وتدعى هذه الخدمة الإستخدام دون مقابل، وهذا ابتكار تمّ تطويره على مدى السنوات الماضية ليغطّي صناعة الصور الرقمية.

كما تستطيع أن تجد مجموعات من الأقراص المدمجة التي تحتوي على الرسوم الفنية والصور والصور الفوتوغرافية في المحلات التي تبيع برمجيات الحاسوب والمستلزمات المكتبية ومن خلال البائعين على الإنترنت. فعادةً تحتوي هذه الأقراص المدمجة على المئات أو حتى ألف من الخيارات. وكما هو الحال غالباً، فإن جودة الصور ليست بالممتازة؛ لأن غالبيتها قد جرى ضغطها على الأقراص. وبينما تبدو هذه المجموعات زهيدة الثمن إلا أنك لن تستطيع استخدام سوى القليل منها. لذا كن حذراً إزاء نوعية الأقراص المدمجة التي تشتريها.

ولكن لاحط أنه في حال أردت طباعة الصورة الرقمية بدلاً من نشرها إلكترونيًا، فتحتاج الى صورة بدرجةٍ عالية من الوضوح، وهذا يتطلّب صورة مؤلّفة من 300 بيكسيل في البوصة (الإنش) (DPI) من أجل الطباعة الواضحة. أما الصور المعدّة للنشر الإلكتروني فتحتاج الى درجة وضوح من 70 بيكسيل في البوصة فقط. وبسبب الحاجة الى درجةٍ عالية من الوضوح، فإن الرسومات الفنية المخصّصة للمطبوعات مثل النشرات والإعلانات أو الأوراق البيضاء فغالباً ما تكون أكثر كلفة.

ويُمكن الاستعانة بـ مصورين ذو احترافية للخروج بصور مميزة, فاهم ما في الموضوع هو الصورة وطريقة عرضها والتقاط الزوايا المناسبة وجودة الصورة، ولكن هذا الخيار قد يكون مُكلف بعض الشئ.

كيف يُمكن الحصول على أفضل نتائج الرسوم الفنية؟

من أجل الحصول على أفضل النتائج، إتبع القواعد الخمس التالية:
1. القليل كثير: استخدم أقل ما يمكن من القصاصات الفنية، فإذا استخدمت الكثير من القصاصات الفنية، فالنتيجة مجموعة مشوّشة مما يؤدي الى خسارة الرسالة”.
2. ركّز على رسالتك التسويقية: الصور المتحركة الذكية أو المضحكة لا تناسب شركة محاسبة مثلاً. وعلى وجه الشبه، لا ينبغي لمتجر يبيع ملبوسات الأطفال أن يستخدم ألواناً حزينة. تأكّد من أن نمط وموضوع الصور وألوانها مناسب لبضاعتك وعلامتك التجارية. قُم باختيار فكرة رئيسية والتزم بها.
3. ضع القصاصات الفنية في الموضع المناسب: وازن بين الصور والنص أو أيٍ من عناصر التصميم الأخرى. تحقّق من التأثير النهائي والكلّي.
4. كن منظّمًا: كلما استخدمت صورة جديدة، قم بتسميتها واحفظها في ملف على القرص الصلب لجهازك. كما يمكنك حفظ الصور المختارة على أحد الأقراص المدمجة وأبقه في متناول اليد.
5. جودة البضاعة تعتمد على الثمن الذي تدفعه: تميل جميع القصاصات الفنية لأن تكون قليلة الثمن، ولكن أرخصها تكون ذات جودة متدنّية جداً. كما من الممكن جداً أن ترى نفس الصورة التي اخترتها كشعارٍ لك ظاهرةً على قرطاسية أحد منافسيك. لذلك، قد تحصل على بعض التفرّد لو أنفقت أكثر.

وفى نهاية حديثنا، هل أنت جاهز؟.. كل ما عليك فعله الآن هو أن تختار صورة، وتقوم بإستخدامها، وتجعل عمليتك التسويقية برّاقة عبر الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي.

بقلم: شيماء جابر، محررة أخبار إقتصادية، مولعة بجديد دنيا الإدارة والمال والأعمال الريادية، تهوى قراءة الكُتب والمجلات المُتخصصة، وتقضي أغلب وقتها فى ذلك؛ لذا كان يجب عليها أن تفكر جديًا بمشاركة تلك الخبرات مع الأخرين؛ وإلا أصابها الجنون، وبناءًا عليه فهي تكتب بعضًا مما تعلمت، في مقالات تستحق القراءة بكُل عناية واهتمام.