ميديوم تسرح موظفين وتغلق مكاتب لعدم تحقيق أرباح كافية

في خطوة تصب ضمن إعادة تجديد تركيز الشركة، أعلنت منصة التدوين والنشر ميديوم عن تسريح عشرات الموظفين وإغلاق مكتبين لها وذلك بسبب عدم تحقيق عائدات كافية من الإعلانات.




أعلن المدير التنفيذي Ev Williams عن تسريح ثلث الموظفين أي 50 موظف ضمن المهام غير الهندسية مثل المبيعات والدعم وغيرها، بالإضافة لإغلاق مكتبين للشركة في نيويورك وواشنطن وذلك من أجل تجديد تركيز الشركة على حد تعبيره حيث ستغير نموذجها الربحي.

وكانت ميديوم تعتمد على الإعلانات كمصدر دخل رئيسي لكنه لم يثبت نجاح كافي للإستمرار، لذا قررت الشركة البحث عن اسلوب آخر لتحقيق الدخل وتمويل الكتاب أصحاب المدونات. وصف Williams النظام القائم على الإعلانات وزيادة النقرات عن طريق زيادة الزيارات بأنه معطل.

على الرغم من هذه الأخبار السيئة، إلا أن عام 2016 كان أفضل الأعوام على ميديوم حيث ارتفع عدد التدوينات والقراء على المنصة بنحو 300% سنوياً. وهذا النمو في الزيارات والنشر تريد المنصة استغلاله جيداً من خلال تلافي أخطاء منصات التدوين الأخرى وذلك من خلال تشجيع الناشرين على زيادة زيارات تدويناتهم، بدلاً من تشجيعهم على زيادة جودة المعلومات المنشورة في التدوينات.

كانت ميديوم قد حصلت على تمويل إجمالي قيمته 132 مليون دولار من ثلاثة جولات تمويل. ولم تكشف الشركة بعد عن أية عائدات قد حققتها، كما لايزال من المبكر عن التفاصيل الفنية التي ستزيد منها العائدات ومكافئة الكتاب على تدويناتهم من خلال مشاركة العائدات معهم. لكن من الواضح أن ميديوم رأت أن ضرورة التغيير أصبحت حتمية لتواصل في وجودها ولا تضطر لتغييرات أكبر لاحقاً أو ربما طرح الشركة للبيع.

المصدر