فوكسكون تتفاوض للاستثمار في إنشاء مصنع في الولايات المتحدة

شركة فوكسكون هي شركة صينية رائدة في قطاع التكنولوجيا، ومن المعلوم دورها الهام والأساسي في تصنيع منتجات أبل. ومؤخرًا ذكرت أنباء بأنها تتفاوض بشأن إمكانية الاستثمار في إنشاء مصنع جديد في الولايات المتحدة الأمريكية. ومن الواضح أن هذه الخطوة أتت بعد تصريحات دونالد ترامب – الرئيس الأمريكي – الذي يهدف إلى جعل شركات التكنولوجيا الأمريكية تُصنِّع أجهزتها على تراب أمريكا.




وقال المتحدث باسم الشركة لشبكة سي إن إن “إننا في مناقشات أولية بشأن استثمار مُحتَمل يُمثِّل توسيع أعمالنا المتعلقة بالشركات الأمريكية”.

ترى التوقعات أن المجموعة الصينية على استعدادٍ لاستثمار ما يصل إلى 7 مليار دولار في المصنع الجديد، بما في ذلك توظيف نحو 50 ألف موظف. وعلى الرغم من القرار يبدو انصياعًا لرغبات ترامب، إلا أن فوكسكون لم تُعلِّق بعد على تصريحاته.

وفيما يتعلق بهذا الأمر، دعا الفريق الانتقالي لترامب جميع المسؤولين التنفيذيين للشركات التقنية من أجل الاجتماع بهم هذا الأسبوع. وسيشمل الاجتماع بعض الموضوعات الخاصة بإصلاح القطاع الصناعي، مع العلم أن جميع شركات وادي السليكون كانت تعارض حملة ترامب فترة الانتخابات الرئاسية. وفي الوقت الحالي لا يوجد سوى الرئيس التنفيذي لشركة سيسكو، ومثله من شركة أوراكل، هما من أكدا مثولهما لحضور الاجتماع.

المصدر: Reuters