“هواوي” تركز على دعم تطوير قطاع الاتصالات في المنطقة من منطلق شبكة الجيل الخامس (5G) المستقبلية

دبي، 25 أكتوبر 2016: استعرضت شركة “هواوي”، الرائدة عالمياً في توفير حلول تقنية المعلومات والاتصالات، رؤيتها واستراتيجية أعمالها الخاصة بالإمكانيات الاستثنائية الضخمة التي يمكن تطبيقها على أرض الواقع لشبكات الاتصالات المتاحة مستقبلاً بالاستفادة من تقنيات شبكة الجيل الخامس (5G)، وذلك على هامش مشاركتها في مؤتمر “موبايل 360” الذي استضافته رابطة جي إس إم إيه في الشرق الأوسط على هامش معرض جيتكس 2016. وأكدت الشركة حرصها على العمل جنباً إلى جنب مع كافة شركائها الاستراتيجيين من مشغلي الاتصالات، لاستشراف مختلف أوجه الدعم والتطوير الممكنة لشبكات الاتصالات المستقبلية على ضوء مفرزات العمل على شبكة الجيل الخامس (5G).

كي هينغ، رئيس عمليات التسويق اللاسلكي لخطوط منتجات الشبكات اللاسلكية في شركة "هواوي"
كي هينغ، رئيس عمليات التسويق اللاسلكي لخطوط منتجات الشبكات اللاسلكية في شركة “هواوي”

وفي الكلمة التي ألقاها أمام أخصائيي تقنية المعلومات والاتصالات المشاركين في هذه الفعالية، استعرض كي هينغ، رئيس عمليات التسويق اللاسلكي لخطوط منتجات الشبكات اللاسلكية في شركة “هواوي” مستقبل خدمات شبكة الجيل الخامس (5G) وأثرها الكبير الذي سيطغى أثره الإيجابي على قطاع تقنية الاتصالات والمعلومات، ويرتقي بكافة جوانب الحياة العصرية، محولاً عالمنا إلى شبكة متنقلة ومتصلة وفق شمولية منظمة واسعة النطاق.

وفي معرض تعليقه على أهمية شبكة الجيل الخامس (5G)، تحدّث هينغ قائلاً: “يشهد العمل على شبكة الجيل الخامس تطوراً في الوقت المناسب تماماً، إذ تزداد حاجة العالم بأسره إلى شبكة اتصالات أفضل وأسرع وأعلى كفاءة تتناسب مع الانتشار الكبير للأجهزة المتصلة التي جاءت لتقدم لنا الدعم في كافة جوانب الحياة، بدءاً من سيارات ذات التحكم الذاتي وأتمتة المنشآت الصناعية، وصولاً لقطاع التعليم والرعاية الصحية وحلول المدن الذكية. وتقود هذه الحاجة مسيرة الابتكار الفعلي في قطاع الاتصالات، إذ أدت إلى تعاون أبرز الجهات المؤثرة في العالم بهدف تحديد تقنيات الشبكة العالمية الجديدة التي حققت نجاحاً كبيراً بفضل أربعة عوامل رئيسية متمثلة في المعايير الموحدة وطيف الشبكة المتاح على الصعيد العالمي وتطوير أبرز التقنيات والتعاون الدولي. ولا شك أن تطوير شبكة الجيل الخامس سيسهم باستضافة تقنيات جديدة ومتطورة ستصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية”.

وأكدّ هينغ على أهمية إضافة أوجه جديدة لشبكات اتصالات جديدة وإحداث نقلة نوعية رقمية قبل طرح شبكة الجيل الخامس قائلاً: “بسرعةٍ تصل إلى 10 جيجابايت، ستسهم الشبكة المتنقلة المطورة ذات النطاق العريض (eMBB) في تغيير كافة جوانب الحياة العصرية بدءاً من الواقع المعزز والواقع الافتراضي وسيارات التحكم الذاتي وحتى المنازل والمباني الذكية وتطبيقات المهام الحرجة وتقنيات المدن الذكية”.

وتواصل “هواوي” العمل جنباً إلى جنب مع العديد من مشغلي الاتصالات في المنطقة سعياً منها للمضي قدماً في مسيرة تطوير شبكة الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط.

يذكر أن “هواوي” حصدت خلال شهر مايو الفائت جائزة “أفضل مبتكر لحلول شبكات الجيل الخامس   (5G) في منطقة الشرق الأوسط” أثناء افتتاح مؤتمر وجوائز الشرق الأوسط لشبكات التطور طويل الأمد والجيل الخامس في دبي. كما منحت “هواوي” أيضاً لقب “المساهم الأكبر في تطوير شبكة الجيل الخامس (5G)” في القمة العالمية لشبكة الجيل الخامس (5G) التي انطلقت في العام الماضي، إقراراً بتميزها على صعيد الأبحاث التي تجريها لتطوير شبكات الجيل الخامس.

الجدير بالذكر أن مؤتمر “موبايل 360” في الشرق الأوسط استعرض أحدث الابتكارات التي تساهم في تطوير المنطقة، وسلط الضوء على مواضيع محددة مثل شبكة الجيل الخامس (5G) ونمط الحياة الأكثر تواصلاً وتقنيات “إنترنت الأشياء” والخصوصية والسلامة العامة. وشارك في المؤتمر الذي امتد على مدار يومين أبرز الشخصيات المتخصصة بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات من منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب ممثلين عن أبرز مشغلي شبكات الاتصالات في المنطقة ومزودي أبرز التقنيات والجهات المؤثرة في قطاع الاتصالات.

تعليقات عبر الفيسبوك