آبل تعرف مع من تواصلت عبر iMessage وقد تشاركه مع الشرطة

screen-shot-2016-09-22-at-1-30-38-pm-1000x919

خدمة iMessage من آبل تدعم تشفير الرسائل المتبادلة بين مستخدميها، لكن هناك العديد من الثغرات الأمنية التي واجهتها سابقاً وبعض البيانات التي تحفظها آبل عن استخدامك للتطبيق.

أشار تقرير جديد أن آبل تتبع جهات الإتصال التي تواصلت معها بالرسائل وتحتفظ ببيانات وصفية عن ذلك وتخزنه في مخدماتها. يمكن للشركة أن تسلم هذه البيانات للشرطة ووكالات الاستخبارات والتحقيقات في حال طلبت منها ذلك.

هذا يعني أن محتوى رسائل دردشتك لن تتمكن آبل من الإطلاع عليه، لكنها قادرة على معرفة توقيت وتاريخ دردشاتك كلها والأشخاص الأكثر تواصلاً معهم وبعض المعلومات عن الموقع الجغرافي أيضاً عبر رقم IP.

أوضح التقرير أن خدمة iMessage تقوم بإعلام مخدمات آبل في كل مرة يحاول شخص ما التواصل مع آخر وذلك للتأكد أن لديه حساب على iMessage، وذلك لأنه إن لم يكن لديه حساب عبر خدمة الدردشة فيتم إرسال الرسالة إليه كرسالة نصية قصيرة وليست رسالة دردشة.

هذه الحالة تضع آبل في موقف يرضي الطرفين، فهي من جهة تشفر رسائل الدردشة في خدمتها منذ عام 2013، لكن بنفس الوقت في حال طلبت منها الشرطة بيانات عن مشتبه فيه يمكنها تلبيتها بما لديها.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك