عشاق الألعاب الإلكترونية يعترفون بقضاء عشر ساعات مستمرة يومياً على ألعاب الفيديو

دبي، – 19 سبتمبر 2016: تصيب العديد من الألعاب عبر الإنترنت، سواء ’بوكيمون غو‘ أو ’جراند ثيفت أوتو‘ أو ’وورلد أوف ووركرافت‘، عشاقها بنوع من الإدمان. وكشفت إحدى الدراسات الحديثة التي أجرتها “إسيت” ، الشركة الرائدة في مجال الأمن الإلكتروني، مدى الإدمان الذي قد يصل إليه بعض اللاعبين؛ وأظهرت اعتراف واحد من كل عشرة لاعبين باللعب المستمر لمدة تتراوح بين 12-24 ساعة يومياً، بينما اعترف ستة بالمائة من اللاعبين المولعين باللعب المستمر لمدة تخطت 24 ساعة في وقت واحد، مما يعني قضاءهم يومين كاملين دون نوم في العوالم الخيالية.

Man playing a computer games
Man playing a computer games

وبحثت الدراسة في السلوكيات التي يتبعها 500 لاعب لتكشف أن 83% منهم يستمتعون بألعابهم المفضلة لمدة ساعتين تقريباً كل يوم، فيما اعترف 10% من المشاركين بقضاء وقت يتراوح بين ساعتين إلى خمس ساعات وسطياً في اللعب كل يوم، وأثارت اعترافات 3% من اللاعبين القلق حيث يقضون أكثر من عشر ساعات لعب يومياً. وبعد سؤال المشاركين في الدراسة عن مقدار هوسهم باللعب، لم يعترف سوى 14% منهم بهذه الحقيقة المثيرة للقلق.

وحول هذه المسألة، قال مارك جيمس، أحد المتخصصين بمجال الأمن لدى “إسيت”: “تصيب الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت عشاقها بقدر كبير من الإدمان، ولا نستغرب اعتراف العديد من المشاركين في الدراسة بقضاء مثل هذا الوقت الطويل باللعب. ومع ذلك، فإن القدرة على تحقيق التوازن بين التزامات المدرسة أو العمل والأصدقاء والعائلة مسألة بالغة الأهمية. ولا أوصي أحداً بقضاء الكثير من الوقت في العوالم الافتراضية مقارنة بالعالم الحقيقي”.

ولدى سؤال المشاركين عن استخدام برنامج أمن على جهاز كمبيوتر الألعاب، أجاب أكثر من 52% بـ ’لا‘ للأسباب التالية:

  • 12% قالوا بأن مثل هذه البرامج تسبب بطء الاستجابة في أجهزتهم
  • 8% قالوا بأن مثل هذه البرامج تسبب تجربة لعب متقطعة
  • 20% أشاروا إلى عدم حاجتهم لاستخدام مثل هذه البرامج
  • 13% أشاروا إلى أنهم لا يفضلون مشاهدة رسائل التنبيه المنبثقة عنها

وكشفت النتائج الأخرى للدراسة أن 36% من المشاركين قد يعمدون إلى خيار إغلاق برمجيات الأمن في حال أدت إلى إبطاء أجهزتهم؛ وأشار 32% من المشاركين إلى أنهم يفضلون معدل تغير الإطار مقارنة بالحالة الأمنية لأجهزتهم.

وأضاف جيمس: “بكل تأكيد، ليس من الحكمة أن يعمد اللاعبون إلى إغلاق الحلول الأمنية لأنهم يشعرون بأنها تقاطع تجربة اللعب التي يختبرونها. ستكون الأجهزة معرضة بشكل كبير لمخاطر البرمجيات الخبيثة التي تسرق بيانات تسجيل الدخول الخاصة باللاعبين. ويمكن لقراصنة الإنترنت عندها الاستفادة من حساب اللاعبين في أغراض خبيثة قد تتضمن دسّ البرمجيات الوكيلة وإحداث أضرار كبيرة فيه. وبينما توجد فرصة جيدة لاستعادة الحساب المحظور بعد إثبات تعرضه للاختراق، إلا أن الوقت الضائع هو الذي يسبب هذا القدر الكبير من المتاعب. ويعد الأمن الإلكتروني خط الدفاع الأول، وينبغي على اللاعبين تجنب إغلاقه أو إزالته لأي سبب كان”.

اختبار: هل أنت من مدمني الألعاب؟

  1. ما هي أطول جلسة لعب قضيتها على ألعاب الفيديو؟

أ. حتى ساعتين

ب. بين 2-5 ساعات

جـ. أكثر من خمس ساعات

  1. ما هو متوسط الوقت الذي تقضيه يومياً على الألعاب الإلكترونية؟

أ. حتى ساعتين

ب. بين 2-5 ساعات

جـ. أكثر من خمس ساعات

  1. إذا أدى البرنامج الأمني إلى إبطاء جهازك، هل ستعمد إلى إغلاقه لتحسين تجربة اللعب؟

أ. لا – لن أعرض الحالة الأمنية لجهازي للخطر أبداً مقابل اللعب

ب. هذا يعتمد على اللعبة

جـ. بالطبع. فالاستمتاع باللعبة يأتي أولاً، والأمن بالدرجة الثانية

 

نتائج الاختبار:

معظم الإجابات (أ): لاعب هادئ ومعتدل – أنت تستمتع بالحلول السريعة للعبتك المفضلة ولكنك تشعر بالملل بعد عدة ساعات. وفي النهاية، فإن العالم الواقعي أكثر إثارة وتشويقاً.

معظم الإجابات (ب): لاعب نهم – أنت تحب الاستمتاع بقدر كبير من الألعاب، إلا أنك تعرف الوقت المناسب للتوقف والاكتفاء.

معظم الإجابات (جـ): مدمن ألعاب إلكترونية – بكل تأكيد، لن يقف أي شيء عائقاً أمام استمتاعك بلعبتك المفضلة. وستقضي بسعادة ساعات طويلة كل يوم ملتصقاً بجهازك غير آبه بما يجري حولك في ’العالم الحقيقي‘.

تعليقات عبر الفيسبوك