النقاط المُحتملة التي سيتناولها مؤتمر آبل القادم في الـ ٧ من سبتمبر

اختارت شركة آبل شهر سبتمبر/أيلول من كل عام موعدًا للكشف عن هواتف آيفون الجديدة، وتمامًا مثلما أشارت التسربيات في وقت سابق، فإن آبل حددت السابع من سبتمبر موعدًا للكشف عن الهواتف الجديدة هذا العام.

وبكل تأكيد سوف تكون هواتف آيفون ٧ و٧ بلس الحدث الأبرز ضمن المؤتمر، وبما أن التسريبات السابقة أكّدت أن المؤتمر سوف ينعقد في السابع من شهر سبتمبر، فهذا يعني أيضًا أن التسريبات سوف تصدق بنسبة كبيرة بخصوص التحديثات القادمة إلى هواتف آبل.

لخّصنا سابقًا لكم جميع التسريبات التي طالت الهواتف الجديدة، فعلى غير العادة، حصلنا على تفاصيل كاملة عن الأجهزة قبل فترة طويلة، ولا يفصلنا عن تأكيدها بنسبة ١٠٠٪ سوى الإعلان الرسمي بعد أيام قليلة.

باختصار لن يتغير التصميم الخارجي لهواتف آيفون ٧ و٧ بلس، فهي مُشابهة تمامًا لهواتف آيفون ٦ و٦ إس مع إزالة خطوط الهوائي ليصبح الجزء الخلفي خالي من أية خطوط بعكس ما كان الحال عليه في الأجيال السابقة.

الكاميرا أيضًا حصلت على تحسينات على مايبدو، فهاتف آيفون ٧ سيأتي بكاميرا مُحسّنة بكل تأكيد، لكن آيفون ٧ بلس سيأتي بكاميرا بعدستين وهذا يعني وجود استخدامات جديدة سنتعرف عليها في المؤتمر. أخيرًا أشارت بعض المصادر أن آبل لن توفر الهواتف الجديدة بسعة ١٦ جيجابايت، حيث ستبدأ مساحة التخزين من ٣٢ جيجابايت وصولًا إلى ٢٥٦ على الأغلب.

وقبل ختام جولة الشائعات، يجب أن لا ننسى أن الهواتف الجديدة لن تأتي بمنفذ سمّاعات الرأس 3.5mm، وهو ما قُوبل بموجة من التعليقات، لكن هذه الخطوة لن يُعرف سببها لحين انتهاء المؤتمر بشكل كامل.

 

  • الجيل الثاني من ساعة آبل

صحيح أن أجهزة آيفون الجديدة سوف تتصدر المشهد بالكامل، لكن الشركة تنوي بالفعل طرح الجيل الجديد من ساعتها الذكية Apple Watch التي مضى ١٨ شهر منذ الإعلان عنها لأول مرّة و١٦ شهر منذ توفّرها في الأسواق.

الجيل الجديد أو الثاني من ساعة آبل الذكية سوف يعمل بمعالج مُحسّن بكل تأكيد وبطارية بعمر أطول، مع توقعات بتحسين مقاومة الماء واستخدام معالجات إضافية أقل استهلاكًا للطاقة لتنفيذ بعض المهام التقليدية مثل قياس نبضات القلب أو تتبع حركة المُستخدم، دون نسيان إدراج شريحة GPS لتحديد الموقع الجغرافي.

الجيل الجديد قد يتزامن صدوره مع إطلاق الإصدار الثالث من نظام تشغيل watchOS لساعات آبل الذكية الذي يوفر سرعة استخدام عالية جدًا، وهذه فرصة مُناسبة للترويج للساعة قبل موسم الأعياد الذي يصل بعد شهرين من موعد المؤتمر ويُعتبر الفترة الذهبية التي تُراهن عليها كُبرى الشركات حول العالم.

  • تحديث حواسب ماك بوك برو

حدّثت شركة آبل عائلة حواسبها المحمولة ماك بوك برو Macbook Pro مع بداية عام ٢٠١٥، لكن الشائعات تُفيد أن هناك تحديثات كبيرة قادمة لهذه العائلة أهمّها وجود مستعشر للبصمة لحماية هذه الأجهزة.

ولا يُعرف إذا ماكان هذا المؤتمر سوف يكون المكان المُناسب للإعلان عن هذه التحديثات، إلا أن بدء موسم المدارس واقتراب موعد الأعياد قد يكون كفيلًا بأخذ هذا الموعد بعين الاعتبار.

  • شاشات ثندربولت جديدة

من جهة ثانية، وفي حالة عدم الكشف عن الحواسب الجديدة وتأجيل هذه الخطوة حتى مؤتمر شهر مارس/آذار في العام القادم، قد تكشف الشركة عن جيل جديد من شاشات ثندربولت Thunderbolt التي أوقفت جيلها القديم قبل شهرين من الآن.

من المُمكن أن تكشف الشركة عن شاشة جديدة بدقة 5K أو 4K على الأقل مع تحديثات في توصيلاتها مع الحواسب، لكن هذه الفرضية لا تدعمها أية تسريبات حتى الآن، وبالتالي قد تؤجل أيضًا إلى مؤتمر العام القادم.

  • أنظمة التشغيل

في مؤتمرها السابق الذي انعقد في ١٣ يونيو/حزيران كشفت الشركة عن تحديثات جديدة لأنظمة تشغيلها الأربعة، ماك أو إس macOS، وآي أو إس iOS، ووتش أو إس watchOS، بالإضافة إلى تي في أو إس tvOS.

وبكل تأكيد سوف تستعرض في هذا المؤتمر المزيد من الميّزات التي تتوفر في الإصدارات الجديدة دون نسيان بعض الميّزات التي قد تكون متوفرة فقط لمُستخدمي الأجهزة الجديدة سواء كانت هواتف، ساعة ذكية، أو حواسب ماك بوك جديدة.

في النهاية لا يتوقع أن يحمل المؤتمر أية محاور غير المذكورة في الأعلى، لكن كل شيء وارد خصوصًا أن آبل تُعاني من انتقادات حادّة في الفترة الأخيرة وتحتاج لتقديم شيء جديد يزيل هذا الحمل عنها.

وبكل تأكيد يُمكنكم مُتابعة المؤتمر القادم بشكل مباشر عبر حسابات عالم التقنية في مواقع التواصل الإجتماعي ومن خلال اخبارنا وتقاريرنا اليومية.

تعليقات عبر الفيسبوك