احتفالًا بمرور 25 عام على إطلاقه، حقائق لا تعرفها عن نظام لينكس

في الأسبوع الأخير من شهر أغسطس/آب عام 1991، أي قبل 25 سنة، أرسل لينوس تورفالدس Linus Torvalds رسالة إلى قائمته البريدية يطلب فيها رأي بعض مُستخدمي نظام تشغيل Minix.

ولمن لا يعرف من هو لينوس فهو المؤسس والأب الروحي لنظام تشغيل لينكس Linux الشهير المُستخدم في الكثير من التوزيعات الشهيرة مثل أوبنتو Ubuntu، أوبن سوس OpenSuse، فيدورا Fedora، أو حتى كروم أو إس Chrome OS من جوجل، وطبعًا نظام أندرويد.

رسالة لينوس كانت غريبة بعض الشيء، فهو طلب معرفة الميّزات التي يرغب مُستخدمي Minix في الحصول عليها مُبررًا سؤاله بالأسباب التالية :

  • لأنه يعمل على نظام تشغيل جديد ( نظام ليس احترافيًا ومجرد هواية فقط لا غير ).
  • النظام الجديد سوف يكون خاليًا من أكواد نظام Minix أي أنه نظام جديد كُليًا يأتي ليخلّص المُستخدمين من مشاكلهم في نظام التشغيل الحالي.

الغريب في الأسباب أن لينوس، ذلك الطالب الجامعي، أطلق نظام لينكس كهواية فقط ولم يعوّل عليه كثيرًا أو لم ينظر له على أنه ذلك الشيء الكبير القادم الذي غيّر الكثير من المفاهيم حول العالم. لذا سأترككم الآن مع بعض الحقائق حول نظام لينكس احتفالًا بمرور 25 عام على إطلاقه لأول مرّة.

1- يتم تطوير نظام لينكس تحت رعاية منظمة لينكس العالمية، حيث بلغ عدد الأسطر البرمجية في مخزن المؤسسة الرقمي أكثر من 115 مليون سطر، وهو رقم كبير جدًا مُقارنة بعدد أسطر نظام ويندوز إكس بي من مايكروسوفت الذي وصل إلى 45 مليون سطر برمجي.

2- نواة نظام لينكس تُعتبر أكبر مشروع برمجي مفتوح المصدر حول العالم، حيث تحصل وسطيًا بشكل يومي على 185 ترقيع من المُساهمين حول العالم.

3- تقريبًا تطلّب وصول نظام لينكس إلى شكله الحالي 41 ألف مُبرمج، أي ما يُعادل 5 مليارات دولار كرواتب للمُبرمجين.

4- مؤسسة لينكس تدفع سنويًا 10 ملايين دولار أمريكي لصالح لينوس لكي يبقى في المؤسسة، حيث تعادل ثروته 150 مليون دولار تقريبًا.

5- بغض النظر عن ثروة لينوس فإنه يعمل من المنزل، لوحده، إلى جانب قطّته الأليفة. ويستخدم مكتبًا عموديًا للعمل واقفًا على الأرجل، كما زوّد المكتب بحزام للجري أو المشي أثناء العمل أيضًا.

6- لينوس كتب نواة نظام لينكس بشكل كامل عند إطلاقه، لكن مُساهمته الآن في النواة بشكل كامل لا تتجاوز 1% فقط، حيث قرر ترك مهمة البرمجة للمطوريين، بينما تقتصر وظيفته الحالية على تضمين تلك الأكواد وضمان عملها بأفضل شكل مُمكن.

7- عند النظر إلى أشخاص بمكانة لينوس مثل ستيف جوبز، بيل جيتس، أو حتى مارك زوكربيرج، نجد أن جميعهم تركوا الجامعة ليحققوا أحلامهم. لكن لينوس عكسهم تقريبًا، فهو تخرّج من الجامعة واتجه نحو الحصول على شهادة ماجستير في علوم الحاسوب.

8- لينوس هو من أوجد نظام إدارة الإصدارات Git، لكنه لا يعتمد عليه أبدًا أو على المُساهمات القادمة منه لنواة لينكس.

9- اختير البطريق كشعار لنظام لينكس، وهذا البطريق يحمل اسم Tux.

10- الكثير من المُطوريين العاملين في شركات عالمية يُساهمون في لينكس، فمطوري إنتل على سبيل المثال ساهموا بأكثر من 10% من إجمالي التطويرات، مُطوري سامسونج بأكثر من 4%، آي بي أم İBM بأكثر من 3%، وأخيرًا جوجل بأكثر من 2%.

11- 97% من الحواسب العملاقة SuperComputers تعتمد على نظام لينكس، بما في ذلك حواسب وخودام شركة ناسا العالمية.

12- شركة SpaceX المملوكة لإيلون موسك Elon Musk مالك شركة تيسلا أيضًا، تعتمد في رحلاتها الفضائية على نسخة مُعدّلة من نظام لنكيس.
على الهامش : SpaceX شركة تُغيّر في وقتنا الحالي مفاهيم السفر إلى الفضاء وطريقة إقلاع وهبوط المركبات الفضائية.

13- في عام 2009 قررت حكومة مدينة ميونخ الألمانية الانتقال لاستخدام نظام لينكس في حواسبها عوضًا عن نظام ويندوز، وهو ما وفّر عليها أكثر من 10 ملايين يورو بسبب عدم وجود حاجة لشراء تراخيص استخدام البرامج.

14- حواسب Raspberry Pi الصغيرة تعمل بنظام لينكس.

15- فيلم تايتانيك Titanic الشهير تم إنتاجه باستخدام خوادم تعمل بنظام لينكس، ليكون بذلك أول فيلم يعتمد على هذا النظام.

16- تم إصدار توزيعة Dronecode من نظام لينكس، وهي موجّهة للطائرات الصغيرة دون طيار Drones وتعتمد على هذه التوزيعة أكثر من 1000 شركة حاليًا.

17- شركات مثل تويوتا وجاكوار تنوي الاعتماد على توزيعة Automotive-grade المبنية على نواة لينكس والموجهة للآليات كالسيارات وعربات النقل.

18- يتوفر نظام لينكس بأكثر من توزيعة، والكثير من التوزيعات مبنية أساسًا على توزيعات أُخرى، فتوزيعة أوبنتو على سبيل المثال مبنية على توزيعة ديبيان Debian، في حين أن أوبن سوس OpenSuse مبنية على توزيعة سلاك وير slackware.

19- شركة ريد هات Red Hat تقوم بتطوير توزيعات لينكس للشركات، وهي أكبر شركة بُنيت على استخدام مشروع مفتوح المصدر حيث بلغ دخلها 5 مليارات دولار هذا العام.

20- ليس من الضروري أن تأتي توزيعة لينكس مُزودة بنظام للواجهات، فالكثير من التوزيعات متوفرة للاستخدام عن طريق سطر الأوامر، مع إمكانية تثبيت نظام واجهات مثل Xfce أو KDE.

21- تشرف نواة لينكس بشكل أساسي على نظام الملفات، والشبكات، وإدارة العمليات والمهام، حيث تعتبر هذه النقاط وحدة كاملة لا يُمكن تجزئتها، في حين أن بقية المهام في النظام تتم عن طريق وحدات جزئية وبالتالي أي عطل في وحدة ما، لا يعني أن النظام سينهار بشكل كامل.

22- على الرغم من كون لينكس من منافسي ويندوز، إلا أن مايكروسوفت قامت بتضمين موجه أوامر لينكس Bash في نظام ويندوز 10 الأخير.

المصدر بتصرّف : Medium

  • عمر عادل

    موضوع جميل .. شكرا لكم

  • Gnu Linux

    موضوع جميل رغم أن به الكثير من المغالطات حيث أن لينكس ليس نظام هو كان مشروع نظام لكن تحول إلى نواة نظام و تم اختيار نظام غنو لأن نواته لم يتم الإنتهاء من تطويرها بعد و هي نواة هورد و أصبح النظام عبارة عن نواة لينكس و أدواة غنوا ليصبح النظام هو غنو/لينكس

  • ahmed

    مع كل هذا سيبقى الجدال قائم نظام لينكس ليس للمستخدم العادي كلا نظام لينكس جيد للمستخدم العادي وهلم جرى لن ينتهي وسيبقى يتمدد ههههها

تعليقات عبر الفيسبوك