إيران تنفذ المرحلة الأولى من شبكة الإنترانت المحلية

_70205390_019335898-1
احتاج الأمر وقتاً أطول من المتوقع لكنه اقترب من نهايته، أعلنت إيران عن إنتهاء المرحلة الأولى من شبكة الإنترانت المحلية الخاصة بها والتي كانت قد أعلنت عن بدء العمل فيها قبل 11 عاماً.
شبكة الإنترانت هي شبكة انترنت خاصة بالبلد، أي لا يوجد لديها اتصال مع أية مراكز بيانات ومخدمات ومواقع خارج البلاد. تقول إيران أن هذه الشبكة ستكون أسرع 60 مرة من شبكة الإنترنت العالمية وذلك بفضل تواجد مراكز البيانات داخل إيران والإعتماد على كابلات الألياف الضوئية في الإتصال معها.
وتتضمن المرحلة الأولى إمكانية الدخول إلى خدمات الحكومة الإلكترونية، بينما تقدم المرحلة الثانية مواقع الفيديو الخاصة بها كبديل يوتيوب وغيرها، وأخيراً المرحلة الثالثة ستقدم المزيد من الخدمات ومواقع شركات إيرانية لديها تعاملات دولية.
ومن المتوقع أن تنتهي المرحلتين الثانية والثالثة الأخيرة بحلول مارس المقبل لتضع الشبكة بالكامل في الخدمة. الإنترانت المحلية الإيرانية ستؤمن شبكة آمنة ومستقرة وقابلة للإعتماد حسب كلام السلطات الحكومية.
هناك الكثير من الفوائد التي يمكن تحقيقها من شبكة إنترانت محلية أهمها أنها ستكون معزولة عن العالم الخارجي بالتالي لايتمكن أي طرف خارجي مثل أمريكا أو الكيان الصهيوني من مهاجمتها عبر برمجيات خبيثة كما حصل مع دودة ستكسنت التي هاجمت المفاعل النووي وغيرها.
بالإضافة إلى ذلك ستمكن شبكة الإنترانت المحلية الحكومة من مراقبة المستخدمين بشكل أفضل بحيث تتمكن من الوصول بسهولة أكبر للمعارضين أو الذين ينشرون محتوى لا يعجب الحكومة لأن كل المواقع التي سيمكن الوصول إليها عبر الشبكة سيتم استضافتها داخل البلاد. وبما أنها شبكة مغلقة فلن يتمكن المستخدمين الإعتماد على الطرق الملتوية مثل VPN للدخول إلى المواقع المحجوبة.
الجدير بالذكر أن هذه الشبكة لن تحل محل شبكة الإنترنت العالمية، وسيبقى بإمكان المستخدمين الدخول إلى الإنترنت، لكنها ستقدم بدائل محلية لكل الخدمات الأجنبية مثل محركات البحث والبريد الإلكتروني وغيرها من منصات.

تعليقات عبر الفيسبوك