محكمة أمريكية تبرئ تويتر من دعم انتشار داعش

CYvEbqOWAAAkGjv
على الرغم من كل الأبحاث والدراسات التي ظهرت خلال الأشهر الماضية وتثبت استخدام تنظيم داعش لشبكة تويتر للترويج لنفسه واستقطاب المقاتلين إلى صفوفه، رفضت محكمة كاليفورنيا الدعوى القضائية المرفوعة ضد تويتر وتتهمها فيها بتقديم الدعم للتنظيم.

وكانت عائلة الأمريكي  Lloyd Fields قد رفعت الدعوى القضائية بداية العام الجاري بعد مقتله في حادث إطلاق نار في مركز تدريب للشرطة في العاصمة الأردنية عمان.

وتنص الدعوى أن تواجد تنظيم داعش المتواصل على شبكة تويتر ساهمت بتقديم الدعم والإنتشار للتنظيم بالتالي الشبكة الاجتماعية مسؤولة عن الهجمات الإرهابية المرتبطة بالتنظيم.

وبنهاية الدعوى رأى القاضي عدم وجود أي ارتباط من أي ناحية بين تويتر مع الأحداث الإرهابية التي قام بها التنظيم وتسببت بمقتل الأمريكي. لكن لاتزال هناك فرصة للإستئناف.

تأتي هذه الدعوى في سياق المادة 230 من قانون آداب الإتصالات الأمريكي والتي تنص على أنه لا يمكن مقاضاة موقع الإنترنت الذي تنشر عليه المنشورات والتعليقات التي قد تسبب بأحداث إرهابية بسبب استضافته لها، أي الموقع ليس مسؤولاً عمّ ينشره المستخدمين.

وكانت تويتر قد قامت بجهد كبير لتحديد حسابات المستخدمين التابعة للتنظيم أو الموالية له والتي تساعده في نشر التغريدات والصور ومقاطع الفيديو التي تروج أعماله. وشنت تويتر هجمة كبيرة على تلك الحسابات أغلقت فيها 10 آلاف حساب في يوم واحد فقط.

الجدير بالذكر أن فيس بوك أيضاً رفعت عليه عدة دعاوى قضائية حول أمور مختلفة تتفق فيما بينها بإستخدام الشبكة الاجتماعية لنشر المحتوى. وتعمل الشبكات الاجتماعية جاهدة على تحسين سياساتها لمحاربة خطاب الكراهية وتسهيل إجراءات الإبلاغ لإغلاق تلك الحسابات أو حذف المنشورات.

تعليقات عبر الفيسبوك