سيمانتك وكاسبرسكي تكتشفان نوعًا جديدًا من البرمجيات الخبيثة

كاسبرسكي لاب

اكتشفت كل من سيمانتك وكاسبرسكي نوعًا جديدًا من البرمجيات الخبيثة، التي يعتقدون أنها ترتبط بأجهزة المخابرات الدولية – وبمعنى آخر: وكالات الاستخبارات -.

الغريب أن البرمجيات التجسسية الجديدة تحمل أسماء لشخصيات في الثلاثية القصصية لسيِّد الخواتم، حيث تحمل أسماء كلًّا من “ريسمك”، و”سترايدر”، و”بروجكت سورون”.

وذكرت سيمانتيك أن البرمجيات الضارة الثلاثة تم استخدامها منذ عام 2011 في هجمات ربما قامت بعض الدول برعايتها، بعد أن تسللت إلى نحو 36 جهاز كمبيوتر فيما لا يقل عن سبعةِ منظمات وهيئات في مختلف أنحاء العالم.

تشمل الأماكن المُستَهدَفَة عدة أشخاص في روسيا، ومنظمة في السويد، وسفارة لها في بلجيكا، وشركة طيران صينية، كما تحتوي قائمة التوقعات للجهات المستهدَفَة مراكز البحث العلمي، والمنشآت العسكرية، وشركات الاتصالات، والمؤسسات المالية.

نَشَطَ بُريمج “بروجكت سورون” منذ عام 2011، لكن لم يتم العثور عليه لأنه كان مُصَمَّم بكيفية لم تسمح لمعايير الخبراء الأمنيين باكتشافه. وكانت كاسبرسكي هي الوحيدة التي تمكنت من اكتشافه، بعد أن طلبت منها إحدى المنظمات الحكومية التحقق من وجود “شيء غريب” في شبكتها.

المصدر: Reuters


تعليقات عبر الفيسبوك