بوكيمون جو تُعطي نفس تأثير المخدرات على العقل

بوكيمون جو

الجميع أصبح يتحدث عن لعبة بوكيمون جو حاليًا ولم يعد الأمر مقتصرًا على التقنيين ومُحبي الألعاب فقط، فبالرغم من انتشار اللعبة في أسواق مُحددة فقط إلّا أنّ اللاعبين حول العالم استطاعوا توفير طُرق أخرى لتحميل اللعبة على أجهزتهم الجوالة وممارستها في جميع أنحاء العالم.

لم يستطيع الخبراء تفسير السبب وراء هذا الإقبال الكبير على اللعبة وزيادة متوسط الوقت المقضي داخل التطبيق لتتفوق على تطبيقات شهيرة مثل فيسبوك وسناب شات، لكن العلم كان له رأي في هذا الأمر.

حسب Elan Barenholtz من مركز النُظم المعقدة والعلوم العقلية في جامعة فلوريدا، تأثير لعبة بوكيمون جو مشابه لتعاطي المُخدرات بفضل الدمج بين الحياة الواقعية والعالم الافتراضي، حيث تعتمد اللعبة على تقنية الواقع المُعزز.

طبقًا للسيد Elan فإنّ تحرُّك اللاعبين في البيئة الحقيقية وحصولهم على إنجازات داخل اللعبة يخدع العقل، خاصةً مع وجود لاعبين آخرين في نفس المكان تقوم بالتنافس معهم في الوقت الحقيقي، ليُصبح إدمان اللعبة جزء لا يتجزأ من ممارستها.

على أي حال، يجب الأخذ في الاعتبار أنّ هذه النظرية لم تُبنى على أي دراسات ميدانية حقيقية وهي مجرد توقُّع من البروفيسور، لكنّها أقرب للحقيقة منها إلى الخيال، فكم من مرة شهدنا أخبار عن تمادي بعض الأشخاص في اللعب لدرجة تواجدهم في أماكن عسكرية، أو حتى داخل بعض القصور الرئاسية!

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك