الرئيس التنفيذي لشركة بلاك بيري ينتقد المستوى الأمني “الزائد!” لأجهزة أبل

شعار-بلاكبيري

رأينا في الآونة الأخيرة تلك المعركة القانونية الطويلة بين أبل ضد مكتب التحقيقات الفيدرالي – مسلسل Apple VS. FBI -، وخلاصتها أن مكتب التحقيقات حاول بشتى الطرق لجعل أبل تقبل اختراق هاتف آيفون خاص بأحد الإرهابيين. الجديد ها هنا، أن جون تشين – الرئيس التنفيذي لشركة بلاك بيري – أعرب عن انزعاجه الشديد من قرار أبل، وتركها لأجهزتها آمنة على نحوٍ متزايد، على الرغم من أن الجهاز الآمن هو أمر إيجابي لدى المستخدمين.

يرى تشين أن أبل تقوم بتطوير أجهزة “آمنة للغاية”، وهو ما يعطي انطباع بأن خصوصية المستخدم يجب الحفاظ عليها مهما كانت الظروف، وهو أمر أثار قلقه إزاء الشركات التي لا تزال تستخدم هواتف بلاك بيري.

وردًّا على سؤالٍ حول إذا كان يرى أن للسُّلطات الحق في طلب اختراق الأجهزة التقنية، لمَّح تشين عن موقف أبل الأخير، وأنها كانت بغضّ النظر عن مقدار الضرر الواقع على المجتمع قررت ألَّا تساعد الحكومة. وقال “أعتقد أن بلاك بيري أو أي شركة أخرى، عليها أن تتحمَّل المسؤولية. فإذا تعرَّض العالم للخطر؛ يجب أن نصبح قادرين على تقديم المساعدة”.

لكن قبل أن يظن الظَّان بأن بلاك بيري ستوفر بيانات عملائها في كل مرة تطلب منها الحكومة ذلك، حرص تشين على تبيين أنه من الضروري أن يكون المطلوب واضحًا بشأن ما حاجة السلطات إلى الخرق الأمني لخصوصية المستخدمين. وأضاف تشين “سيغضب الناس الآن منا لأننا قد نترك الحكومة تستغل بياناتهم. هذا هو الهراء بعينه؛ لأننا لا يمكن أن نقوم بذلك”.

المصدر: The Inquirer


تعليقات عبر الفيسبوك