الاتحاد الأوروبي يتهم قوقل بالاحتكار في إعلانات نتائج البحث

976349_1_0418-google-antitrust_standard

اتهمت المفوضية الأوروبية شركة قوقل بتهم احتكار جديدة هذه المرة تتعلق بخدمتها الإعلانية والطريقة التي تعرض فيها أنواع معينة من الإعلانات في صفحة نتائج البحث بحيث تقلص الخيارات أمام المستخدمين.

وفي مؤتمر صحفي قالت Margrethe Vestager المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة أن قوقل تفرض شروط على المنافسين أثناء استخدام شبكة أدسنس لوضع إعلانات على المواقع الخارجية.

ووجهت اتهامات لقوقل بقيامها بممارسات تحمي مكانتها التنافسية في سوق إعلانات محركات البحث بحيث تمنع عرض إعلانات منافسين حاليين ومحتملين بما فيهم محركات بحث و منصات إعلانات انترنت، من الدخول إلى هذا السوق الهام للشركة.

ومن بين هذه الممارسات منع مواقع الويب من عرض إعلانات محركات البحث من منافسي قوقل، والطلب من مواقع الويب الحصول على موافقة قوقل قبل إجراء أي تغيير في عرض إعلانات البحث المنافسة، وكذلك الطلب من المواقع بحجز أهم الأماكن في صفحاتها لوضع إعلانات نتائج البحث الخاصة بقوقل ومنع عرض إعلانات المنافسين فوق أو بجانب إعلانات قوقل.

وفي قضية مكافحة الاحتكار الجارية حالياً بين قوقل والاتحاد الأوروبي، يواجه محرك البحث إمكانية دفع غرامة 10% من عائداته السنوية أو حوالي 7 مليارات دولار.

والأهم من الغرامة هو أن هذه التهمة تصب مباشرة في أهم مصدر دخل لقوقل وهو الإعلانات التي تحقق لها 90% من دخلها وتعد اللاعب المسيطر في سوق إعلانات الإنترنت خاصة في أمريكا ومن بعدها تأتي فيس بوك.

الجدير بالذكر أن المفوضية الأوروبية قد أرسلت عريضتي احتجاج إلى قوقل واحدة تتعلق بأدسنس والمذكورة أعلاه والأخرى تتعلق بخدمة التسوق والبحث عن المنتجات.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك