دعوى قضائية ضد فيسبوك بتهمة التواطؤ مع تنظيم حماس

فيسبوك

رفع مجموعة من الأمريكيين واليهود مؤخرًا دعوى قضائية يتهمون فيها شركة فيسبوك أنها تساعد تنظيم حماس، وطالبوا الحصول على تعويض عن الأضرار الناجمة عن ذاك التنظيم قيمته تصل إلى مليار دولار.




وَوَرَدَ في الدعوى أن “الفيسبوك قدَّمَت “عمدًا” الدعم المادي والموارد التي تحتاجها حركة حماس من خلال خدماتٍ … حيث سهَّلت للتنظيم القدرة على التواصل مع جماعاتٍ إرهابية، وتجنيد أعضاء جُدُد، وتخطيط وتنفيذ الهجمات، وزرع الخوف في أعدائها”.

كما قال محامي أصحاب الشكوى إن “حماس تستخدم الفيسبوك كأداة للمُشاركة في الإرهاب”. إلا أن بعض الآراء أتت استنكرت الدعوى القضائية، منها ما ذكره خبير الإرهاب جبرائيل وايمان أن “الفيسبوك ليست المنبر الوحيد، بل هناك الكثير. ماذا ستفعلون؟ هل ستقاضونهم جميعًا؟”. وعلى الرغم من كلام وايمان، إلا أنه لم ينفِ استخدام الشبكة الاجتماعية في مساندة حماس.

ردًّا على الدعوى؛ قال مُمَثِّل القسم الإسرائيلي في شركة فيسبوك إن الشبكة الاجتماعية “لا تجيب على أي سؤال يتعلَّق بقضاياها وإجراءاتها القانونية”.

المصدر: Bloomberg