“هواوي” السعودية ترعى فعاليتي”يوم المهنة” و “دعم المواهب الطلابية” في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

الرياض – 30/مايو/2016: انطلاقاً من حرصها على الاستثمار في الطاقات الوطنية الشابة، قامت شركة “هواوي” برعاية فعاليات يوم المهنة بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الذي أقيم مؤخراً في حرم الجامعة، وذلك ضمن أنشطة الجامعة السنوية للعام الدراسي الحالي 2016. كما شاركت “هواوي” برعاية فعالية “دعم المواهب الطلابية”، وذلك إدراكاً منها بأهمية دعم قطاع التعليم والمساهمة في تنمية المجتمع وتهيئة الخريجات السعوديات لسوق العمل.

وبهذه المناسبة، لفت نائب الرئيس في شركة هواوي في المملكة العربية السعودية بابلو نينغ إلى أهمية تواجد الشركة في هذه الفعاليات الطلابية، وقال: “نكرّس جلّ اهتمامنا في البحث عن الخريجات ذوات الكفاءات العالية والمواهب المتميّزة لضمهنّ إلى فريق العمل”، مشيراً إلى “حرص “هواوي” على مشاركة جامعة الأميرة نورة في مثل هذه الفعاليات سعياً لتقديم الدعم اللازم للشابات السعوديات، والذي ينبع من شعور الشركة بمسؤوليتها أمام الطاقات الإبداعية لهؤلاء الشابات، وحرصاً من الشركة على تعزيز دور المرأة الفاعل في بناء المجتمع وتطوّره”.

بابلو نينغ  - نائب الرئيس في شركة هواوي في المملكة العربية السعودية
بابلو نينغ – نائب الرئيس في شركة هواوي في المملكة العربية السعودية

كما شدّد نينغ على “أهمية إقامة فعاليات يوم المهنة في الجامعات والكليات التي تستهدف طرح الفرص الوظيفية للخريجين والخريجات”، معتبراً أن المملكة وجامعاتها وكلياتها قطعت مرحلة مهمة في الاهتمام بالشابات باعتبارهنّ محوراً هاماً ومرتكزاً من مرتكزات التنمية. وأضاف: “إن المساهمة بتحفيز الطالبات لبذل المزيد من العطاء والإبداع في مجال تخصصهنّ، ينعكس إيجاباً على إبراز المواهب الموجودة لديهن والتي تساعد في النهاية على تحقيق نتائح بحثية ومعرفية خلاقة، وبناء مجتمع معرفي متميز”.

وأكّد نائب الرئيس أن “هواوي” تولي مسألة توظيف الشابات السعوديات أهمية خاصة، حيث تمّ خلال فعالية يوم المهنة اسقبال السير الذاتية الخاصة بالخريجات، إضافة إلى التعرّف على مخرجات الجامعة وتوجّهات الخريجات المهنية من جهة، وتعريف المهتمّات من الخريجات ببيئة العمل والبرامج التطويرية لدى “هواوي” في السعودية من جهة ثانية، مشيرا إلى أن “الاستثمار في الموارد البشرية المحلية يعتبر من أبرز معالم وجود الشركة في المملكة منذ نحو 16 عاماً ولغاية اليوم”، ومعتبرا في الوقت نفسه أن “من أهم المقوّمات الجذّابة في السوق السعودي تواجد نسبة شباب وشابات عالية متعلمة ومواكبة لهذا العصر الرقمي، حيث أن تكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصالات في متناول أيديهم. وبالتالي، فمن الضروري التركيز على استقطاب هذا الجيل الشاب ذو المهارات والكفاءات العالية للعمل في هذا القطاع المهم والحيوي”.

تجدر الإشارة إلى أن رعاية “هواوي” لفعاليتي جامعة الأميرة نورة بن عبدالرحمن ممثلة بكلية علوم الحاسب والمعلومات، تنبع من حرص الشركة على تفعيل شراكتها مع القطاع التعليمي ومنظومة المؤسسات الأكاديمية والجامعات في السعودية، حيث تؤمن الشركة بأن تحقيق التنمية الشاملة المستدامة يمرّ عبر تعزيز الدور المحوري للعنصر التعليمي والنسائي لاسيّما من خلال الاهتمام بالطالبات الجامعيات.

تعليقات عبر الفيسبوك