أندرويد N : قفزة أخرى للروبوت الأخضر

من أكثر الأشياء التي كان ينتظرها المطورون والمستخدمون على حد سواء النسخة الجديدة من نظام تشغيل الهواتف  المحمولة (أندرويد N) الذي كشفت (قوقل) عن أبرز  خصائصه  في مؤتمرها الأخير للمطورين  (I/O) الذي عُقد يوم الثامن عشر من شهر مايو الجاري.

الإصدار  الجديد -الذي لا زال نسخة تجريبية غير نهائية- يعطي انطباعاً رائعاً، وتفاؤلاً كبيراً بمستقبل مبهر لنظام (أندرويد) الذي يزداد نضوجاً عاماً بعد عام، حتى أضحى اليوم أكثر تطوراً من أي وقت مضى بفضل مجموعة من الإضافات والخصائص الجديدة التي نستعرضها معكم بعد التجربة الشخصية عبر هذا التقرير:

تعدد المهام (Multitasking)

مفهوم تعدد المهام ليس جديداً في عالم نظم التشغيل ومنها بالطبع (أندرويد)؛ لكن الجديد هنا هو تشغيل تطبيقين مختلفين بتقسيم الشاشة (Split Screen) بحيث يعملان فعلياً في نفس اللحظة دون أن يؤثر أحدهما على أداء الآخر.

MultiTasking

تفعيل هذه الخاصية لا يحتاج سوى خطوتين فقط :  النقر على  زر التبديل (المربع) ثم الضغط مطولاً على أحد التطبيقات قيد التشغيل وسحبه لأعلى الشاشة.

بعد تجربة هذه الخاصية الرائعة وجدناها تعمل بسلاسة مع جميع تطبيقات (قوقل) والكثير من التطبيقات الأخرى المشهورة مثل (واتس اب) و(تويتر) و(تليغرام)، في حين أنها لم تعمل نهائيا مع تطبيق (انستقرام).

الجميل في هذه الخاصية أنها تعمل في الوضعين الأفقي والعمودي على حسب وضعية الشاشة، والأجمل أنها تعيد تحجيم عناصر العرض كالخطوط والصور بما يتناسب مع المساحة الصغيرة للعرض .(Down Scaling)

ما يميز خاصية تقسيم الشاشة في نسخة (N)من (أندرويد) إنها خاصية أصيلة في بناء النظام وليست مجرد إضافة برمجية من طرف ثالث قد تؤثر سلباً على الأداء كما رأيناها في بعض أجهزة (سامسونج).

لكن إن كنت ترى أن فكرة تقسيم شاشة الجوال غير مجدية، أو لا تشكل قيمة مضافة بالنسبة لك وتفضل استخدام كامل الشاشة فهناك ما سوف يسعدك في هذا الأمر؛ فقد بات بإمكانك التبديل السريع بين آخر تطبيقين يعملان في الخلفية وذلك بالنقر المزدوج السريع على زر تبديل التطبيقات (المربع)، وهذه إضافة جديدة ولطيفة في نظام (أندرويد N) نرجو من قوقل أن تجعلها شاملة لجميع التطبيقات التي تعمل في الخلفية وليس آخر تطبيقين فقط.

الميزة الأخيرة بخصوص تعدد المهام هي عودة زر إغلاق جميع التطيقات التي تعمل في الخلفية بنقرة واحدة، ورغم بساطة وبدهية هذه الخاصية إلا أنها تعني الكثير للكثيرين الذين افتقدوها في الإصدار السابق (مارشيملو).

الإشعارات (Notifications)

تعتبر الإشعارات من أهم الميزات التي تتباهى بها الشركات في نظم تشغيلها  حتى أصبحت نقطة تفوق وورقة رابحة تميز نظام تشغيل عن آخر؛ لما تمثله من أداة فعالة لزيادة الإنتاجية وتقليص الوقت، الأمر الدي جعل الشركات تهتم بتطويرها إصداراً بعد آخر ، وفي هذا الإصدار تحديداً نالت نصيباً وافراً من التحديث والتطوير كما يلي :

  • إعادة تصميم شريط الإشعارات بأيقونات أصغر ليعطي مساحة أوسع ومظهراً أكثر حداثة.
  • تجميع الإشعارات المتعددة للتطبيق الواحد.
  • توسيع كل إشعار بشكل مستقل وذلك بسحبه لأسفل لمزيد من المعلومات أو الخيارات كالمشاركة مثلاً.Notification expand
  • التحكم في إعدادات الإشعارات لكل تطبيق على حده من شريط الإشعارات  نفسه وذلك بالضغط المطول ليخيرك بين عرض الإشعار بدون تنبيه صوتي، أو حظر كل الإشعارات الصادرة من هذا التطبيق، أو الاستمرار بدون الخيارين السابقين.Notification Setting
  • الرد السريع على الرسائل أو إعادة التغريد أو غيرها من الإشعارات مباشرة.
  • إمكانية إغلاق جميع الإشعارات بلمسة واحدة.
  • شريط أدوات بلون رمادي يتكون من صف واحد يعلو شريط الإشعارات للوصول السريع لأهم خمس أدوات (يمكن تخصيصها) كشبكة (WiFi) وشبكة الهاتف، والكشاف، أما إذا أردت المزيد من الأدوات فكل ما عليك هو سحب هذا الشريط لأسفل لتظهر بقية الأدوات بالطريقة المعتادة.

وبالتجربة الفعلية لتلك التحديثات تأكد لنا أنه أفضل نظام إشعارات قد تحصل عليه حتى الآن لكونه يكاد يغنيك عن تشغيل التطبيقات إلا في حالات قليلة جداً.

الإعدادات (Settings)

لم تنسَ  قوقل شاشة الإعدادات في هذا النظام فقد نالها من التطوير (جانب)، كإضافة صف جديد  يقترح عليك بعض الإعدادات التي يعتقد أنك تحتاجها مثل إعداد حساب بريد إلكتروني جديد.

من الأشياء الملفتة في شاشة الإعدادات إضافة شريط بلون (تركوازي) أقرب ما يكون للتنبيه لبعض الإعدات المهمة كتشغيل عدم الإزعاج، أو تعطيل استقبال البيانات عبر الشبكة الخلوية للهاتف.

Setting

ورغم بساطة  هاتين الإضافتين إلا أنهما جديرتان بالإعتبار لأنهما تختصران الكثير من الوقت للوصول لبعض الاعدادات.

لوحة المفاتيح (Keyboard)

مع (أندرويد N) يمكن التحكم بمظهر لوحة المفاتيح مثل اختيار اللون الذي يناسبك، أو   تعيين خلفية اللوحة بالصورة التي تروق لك، كما يمكن الآن فصل الحروف عن بعضها بإطار خاص لكل حرف أو تركها كما هي.

keyboard

تم أيضا تحسين الوجوه التعبيرية (Emoji) إلى حد ما، وإضافة ثلاثة عشر وجهاً  تعبيرياً جديداًخاصاً بالنساء العاملات في مختلف المجالات.

الأداء (Performance)

تزعم قوقل آن نظامها الجديد يساعد على إطالة أمد البطارية، وتقليل حجم التطبيقات بنسبة 50%، وزيادة سرعة تنصيبها بنسبة 75%.

من خلال التجربة التي تمت تمت على جهاز (Google Nexus 5X) كان أداء النظام رائعاً بشكل عام مع تحسن ملحوظ بالرسوميات عن الإصدارات السابقة؛ وقد يعود ذلك لتبني النظام واجهات تطبيق برمجية (API) جديدة خاصة بالرسوميات أسمتها قوقل .(Vulkan)

وماذا بعد؟!!

هناك أمور أخرى في هذا التحديث لم يتسن لنا تجربتها لعدم توفرها حتى الآن لذلك  نتعرض لها بشكل سريع وهي:

  • التحديث السلس (Seamless Update): والذي يعني أنك لن تكون مضطراً لمتابعة التحديثات بشكل دوري بل سيقوم النظام  بتحديث نفسه بنفسه دون تدخل منك أو مقاطعة لعملك.
  • تطبيقات (أندرويد) المباشرة :(Android Instant Apps) ميزة جديدة وثورية  في نظام (أندرويد N )تتيح للمستخدم تجربة التطبيق أو بعض خصائصه  مباشرة من متجر التطبيقات دون الحاجة لتحميله وتنصيبه على جهازه، ولعمل هذه الميزة يجب على المطورين أن تكون هذه الميزة مضمنة في تطبيقاتهم.
  • دعم الواقع الإفتراضي : أعلنت قوقل عن مشروع (Daydream) وهو عبارة عن منصة مطورة من نظام (أندرويد N) سيتم اطلاقها هذا الخريف لدعم تطبيقات الواقع الافتراضي (VR)، كما ستتضمن الهواتف المدعومة وضعاً جديداً  (VR Mode) يسمح للمستخدمين بالتجول داخل العالم الإفتراضي الذي يتطلب مستشعرات وإضافات خاصة ستكون متوفرة في الأجيال القادمة من هواتف (أندرويد).

المشاركة بتجربة وتسمية النظام : ختامها (حلوى)!

بدءاً من (كوب كيك) مروراً بـ (كيت كات) وليس انتهاءً بـ (مارشميلو) جرت عادة (قوقل) على تسمية كل إصدار جديد من نظام (أندرويد) باسم أحد الحلويات المشهورة، لكنها هذه المرة آثرت مشاركة محبيها عبر موقع مخصص لاختيار حلواهم المفضلة اسماً لهذا النظام في نسخته  النهائية التي ستصدر رسمياً في وقت لاحق من هذا العام، ويمكن المشاركة بتجربة نسخته التجريبية عبر برنامج (أندرويد) التجريبي (Android Beta Program) الذي يتيح لك تجربة النسخ التجريبية من النظام لكن  بشرط أن تمتلك  أحد الأجهزة التالية:

  • Nexus 6، Nexus 9، Nexus 5X، Nexus 6P، Nexus Player
  • Pixel C
  • مقال رائع وبأسلوب سرد ممتع تشكر عليه

تعليقات عبر الفيسبوك